التركي يكشف تفاصيل الإطاحة بـ”العتيبي” ويؤكد إطاحة الأمن بخلايا إرهابية عدة

التركي يكشف تفاصيل الإطاحة بـ”العتيبي” ويؤكد إطاحة الأمن بخلايا إرهابية عدة

تم – الرياض: كشفت وزارة الداخلية السعودية، الأحد، عن أن المواطنين والمقيمين في البلاد، يزودون الجهات الأمنية بأكثر من ٧٠٪‏ من المعلومات عن الإرهابيين والمتورطين، مبرزة أن الرقم ٩٩٠ يتلقى بلاغات من أولياء الأمور باستمرار، عن تغيب أبنائهم أو ارتباطهم مع جهات مجهولة.

وأوضح الناطق باسم “الداخلية” اللواء منصور التركي، خلال مؤتمر صحافي، عقده برفقة العقيد خالد بن فهد العنزي من قوات الطوارئ الخاصة وهو قائد المهمة الميدانية لعملية بيشة، والعميد بسام العطية، والعقيد طارق البراك، أن المقبوض عليه في عملية بيشة عقاب العتيبي، كان غير ملتح على الرغم من أن الصورة المتداولة عنه كانت بلحية، وهذا التغيير لم يخدع رجال الأمن أثناء تعقبهم للمطلوب، وتحدثوا أمام رجال الإعلام عن الظروف التي صاحبت مقتل الشهيد كتاب الحمادي، ومواجهة “بيشة” التي أسفرت عن مقتل اثنين والقبض على ثالث.

وعن إمكانية تطوير آلية إعلان قوائم الإرهابين وتوسعها أكثر بدلا من اقتصارها على وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي، أبرز التركي أن “الإعلان يتم عبر قنوات متعددة ونظنها كافية، ولن نصل بإذن الله في المملكة إلى ضرورة الإعلان في لوحات الطرق والميادين العامة، كما أن جهود رجال الأمن في تتبع المتورطين كبيرة ومثمرة وأطاحت بخلايا متفرقة، والجهات الأمنية تستثمر أي معلومة ولا تهملها”.

وعن سبب تنقل المطلوب عقاب في شمال المملكة وجنوبها من دون القبض عليه وتحديد موقعه، بيّن أن “المملكة بلد مفتوح للتحرك والتنقل ولن نضيق على المواطنين والمقيمين، أو نتخذ إجراءات لمجيئ المسلمين من الخارج أو التنقل في الداخل، والإرهابيون يستغلون المناطق الصحراوية ولا يجدون ملاذا آمنا داخل المدن، ويتنقلون عبر الصحاري، ويستثمرون علاقتهم مع بعضهم لتوفير ما يحتاجونه”.

وفي شأن تتبع شبكات التواصل، أفاد بأن “نظام مكافحة الجرائم المعلوماتية يعمل على تتبع وتحديد الأشخاص المسؤولين عنها، ومن يثبت عليه تورطه في الجريمة الإلكترونية؛ يتم تحويله إلى هيئة التحقيق والادعاء العام، وللأسف الشديد من يبحث عن مواقعهم وحساباتهم هم من المؤيدين لهم والمغرر بهم، ولدينا أساليب لمنع التغرير بالشباب، والأسرة هي أقرب وأقوى من رجال الأمن، والرقم ٩٩٠ أثبت مدى تلاحم الأهالي مع الجهات الأمنية، وهناك أكثر من ٣٠٠٠ إرهابي في صفوف التنظيم في سورية عاد منهم ٧٦٠ إلى المملكة وبادروا في تسليم أنفسهم”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط