صحافية بدور “عاطلة” تكشف أسباب إخلاء الأقسام النسوية بـ”صحة المدينة”

صحافية بدور “عاطلة” تكشف أسباب إخلاء الأقسام النسوية بـ”صحة المدينة”

تم – المدينة المنورة

كشفت صحافية سعودية أن الشخصنة وتصفية الحسابات وراء إغلاق الأقسام النسائية بصحة المدينة المنورة، وذلك عبر تقمصها دور “عاطلة” تتقدم بطلب للتوظيف في القسم النسائي بالمديرية العامة للشؤون الصحية بمنطقة المدينة المنورة قبل إغلاقها، رغبة منها في كشف أسباب قرار إخلاء الأقسام النسائية المكونة من 6 أقسام وقسم لخدمة المراجعات.

وقررت الصحافية التحري في الأمر بعد أن أصدر مدير عام الشؤون الصحية قرارًا يقتضي بإغلاق جميع الأقسام النسائية داخل المديرية ويحتضن أكثر من 18 موظفة، لتتراجع فيما بعد ببيان صحافي توضح فيه بالإبقاء على قسم خدمة المراجعات وإغلاق الأقسام الأخرى.

وكانت الصحافية قد راجعت الإدارة حاملة ملفها بغية التوظيف متوجهة إلى قسم استقبال المراجعات النسوية بالدور الأرضي الذي كان مغلقًا، وبعد الانتظار لنصف ساعة انتقلت للأقسام النسوية في الدور الأول، حيث استقبلتها مجموعة من الموظفات واللاتي أمطرنها بالأسئلة عن سبب وجودها بالقسم وعن اسمها بالكامل، وبعد أخذ ورد حول رغبتها بالوظيفة بدأ استجوابها عن مؤهلاتها وشهاداتها العلمية، ومن ثم شرعن في محاولة التقصي عمن أرسلها للقسم النسوي وأسباب اختيارها له، ورغم هدوئها ورباطة جأشها وإجاباتها الواثقة التي تؤكد رغبتها في الوظيفة والبحث عن فرصة عمل، إلا أن مخاوف غامضة تكشفت من خلال لغة العيون والنظرات المتفحصة، وأخيرًا أوضحن لها بأنهن لا يملكن أي رد لاستفساراتها وأن القسم سيغلق بعد أسبوعين، وأشرن إلى بوابة الخروج وطلبن منها التوجه للقسم الرجالي للرد على جميع الاستفسارات أو التوجه إلى قسم المراجعات والاستقبال النسائي.

وأشارت إحدى الموظفات من داخل الأقسام النسائية، إلى أن أسباب إقفال الأقسام النسائية تعود إلى الشخصنة بين الأقسام النسائية، فيما قال البعض إن الوضع زاد سوءًا بعد عام من استحداث قسم المراجعات والاستقبال بعد القرار الصادر من المديرية بإخلاء الغرف المخصصة في الأقسام النسائية، إلا أن الأمر أغضب الموظفات ثم بدأت المؤامرات تحاك بين الأقسام ورفع شكاوى من قبل بعض الموظفات، فيما قال البعض “نحن لدينا أزواج وآباء ونخاف على أسرنا من العواقب، ولهذا نفضل عدم الدخول في مشاحنات غير مجدية وصراعات فيها شخصنة وتصفية حسابات تعتمد إقصاء الآخر”.

من جهتها أكدت إحدى الموظفات في قسم المراجعات النسوي بمبنى الشؤون الصحية، أن القسم تم إقفاله أيضًا، ولن يكون هناك أي قسم نسائي داخل مبنى الإدارة، حيث سيتم توزيعهن على المراكز الصحية والمستشفيات.

يذكر أن مدير عام الشؤون الصحية بمنطقة المدينة أصدر قرارًا يقتضي إخلاء جميع غرف الأقسام النسائية بالمديرية، حيث أوضح أن نتائج أعمال لجنة دراسة المساحات بمبنى المديرية العامة للشؤون الصحية ونظرًا لوجود إدارات هامة لا توجد لها مساحات داخل ديوان المديرية تقرر إخلاء جميع غرف الأقسام النسائية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط