شركة سد “صايف” بـ#مكة تتلاعب بالحقائق للخروج من مأزق “غرق السلمي”

شركة سد “صايف” بـ#مكة تتلاعب بالحقائق للخروج من مأزق “غرق السلمي”
تم   مكة المكرمة
بادرت الشركة المنفذة لسد صايف بحي العمرة بوضع صبات خرسانية ولوحات إرشادية لكسب الوقت ولتتلاعب بالحقائق، لإيهام الجهات المختصة بالتحقيق أنهم استخدموا وسائل السلامة قبل سقوط الطفل عطا الله السلمي، وذلك بعد اتهامها بالإهمال من ذوي الطفل.
وأكد ذوو الطفل في تصريحات صحافية، أن الأسرة قدمت بلاغا ضد الشركة لتحميلها المسؤولية الجنائية والأدبية عن وفاة  السلمي، ذي الخمسة أعوام، موضحين أن الشركة المنفذة للسد قامت بالتلاعب على أرض الواقع استباقا لأي معاينة قد تجريها جهات التحقيق لاحقا، فقامت باستحداث لوحات إرشادية صباح أمس على جنبات الحفرة التي سقط فيها الطفل، لإيهام جهات التحقيق بأنها تتبع إرشادات السلامة.
وأضافوا عندما سقط السلمي في هذه الحفرة لم تكن محاطة بأي حاجز، إذ تركتها الشركة لتتربص بالمارة دون إغلاق للموقع أو إكمال تسويره؛ وهذا المشروع ليس نكرة على مسؤولي أمانة العاصمة المقدسة، بل معروفًا لديهم، لكن لن يتحركوا لأن أبناءهم بعيدين عن الخطر، لافتين إلى أن أحد العاملين بموقع الشركة أخبرهم بأن من أعطاه الأمر بفتح تصريف السد مساء أول أمس في وقت خروج الأهالي والأطفال من منازلهم، لقضاء إجازة نهاية الأسبوع، هو أحد مهندسي الأمانة، وهو المسؤول عن ذلك، فكيف يتم تصريف السد الذي لم يتخطَّ منسوب المياه فيه 5 % من استيعابه؛ الأمر الذي جعل الأطفال يتجهون بحثًا عن مصدر هذه المياه، ووقع المحظور بغرق ابننا عطا الله.
وناشدت أسرة السلمي مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، الأمير خالد الفيصل، إجراء تحقيق موسَّع لكشف إهمال الشركة المنفذة لسد صايف؛ ومحاسبة المسؤول عنه.
 من جانبه كشف مدير الإعلام والنشر بأمانة العاصمة المقدسة  أسامة زيتوني، أن الأمانة خصصت فريقًا فنيًّا منها للتأكد من قيام مقاول مشروع سد صايف بتوفير وسائل السلامة بالموقع، ولا تزال التحقيقات جارية من قِبل إدارة الدفاع المدني، وفي حال أثبتت التحقيقات خطأ المقاول سيتم تنفيذ النظام، وتطبيق العقوبة المترتبة عليه.
يذكر أن هذا المشروع يخضع لرقابة وزارة الشؤون البلدية والقروية وأمانة العاصمة المقدسة، وتم إسناده لإحدى الشركات المنفذة لعمل مشروع شبكات تصريف مياه الأمطار شمال مكة بتاريخ ١٤٣٦/ ٢/ ١٥ هـ، وانتهاء التنفيذ بتاريخ ١٤٣٩/ ٢/ ١٤ هـ، ومدته ٣٦ شهرًا، بمبلغ ٣٩ مليون ريال.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط