صحافية لبنانية: خلعت ثوب الشيعة المزيف بعد مجازر حلب

صحافية لبنانية: خلعت ثوب الشيعة المزيف بعد مجازر حلب

تم – بيروت

تبرأت صحافية لبنانية تدعى حنان الصباغ، من “شيعيتها، ومن حزب الله”؛ بعد أعمال العنف، والقتل، والجرائم، التي تجري في مدينة حلب السورية.

وقالت الصباغ في مقال لها: لم أعلم أنني اليوم سأتبرأ من هذا المجتمع، ومن طائفتي العمياء، ومن حزب لم أكن له سوى ناقدة لتدخله في الأزمة السورية، فاليوم تساءلت أين ضمير “المقاومة” من هؤلاء الأطفال؟ كيف لنا أن نكون حزب الله ونحن لأفعال الله وأقواله غير آبهين؟

وأضافت الصباغ: قررت الانتفاضة فعلاً، وخلعت ثوب الشيعة المزيف، فلا سيدتي زينب تقبل أن يتحول نساء حلب إلى زينب العصر، ولا إماميّ علي والحسين، يرضيان أن يكون أطفال حلب عبدالله الرضيع هذا العصر، فإن كانت كربلاء الماضي تتكرر على يد من يختبئ في عباءة الدين؛ وهو فاسد، وقاتل فلا يمكنني إلا القول: واخجلي منك يا حلب! وإني لأتبرأ من شيعيتي ومن حزب داعم لهلاكك”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط