حورية بحر تعيد مزهرية تاريخية غارقة منذ 3 قرون

حورية بحر تعيد مزهرية تاريخية غارقة منذ 3 قرون

تم- اكتشافات: نجح علماء من جامعة ستانفورد بالولايات المتحدة في استرجاع قطعة أثرية تعود إلى عام 1664، وذلك عبر تطوير روبوت مصمم على شكل “حورية بحر” أطلقوا عليه اسم “OceanOne- أوشَنْ وَنْ”.

حورية البحر الآلية غاصت في أعماق البحر، قبالة السواحل الفرنسية، موجهة بتقنيات للواقع الافتراضي طورها أستاذ علوم الحاسوب بجامعة ستامفورد، أسامة الخطيب، ونحجت في التقاط (مزهرية) تاريخية، بحجم فاكهة الغريب فروت.

وقال الخطيب في تعليقه على هذا الإنجاز، لمجلة Standford News، إن هذا الإنجاز الذي لم يتحقق منذ عام 1664، إلا قبل نحو أسبوعين، سيغير مفهوم التنقيب تحت الماء، لاسيما إن استطاع الإنسان تزويد الروبوت بالحدس والقدرات المعرفية.

وأضاف: “يمكن للروبوت أن يصل إلى مناطق خطرة جداً بالنسبة للإنسان، دون أن يغادر الأخير مكانه، في قارب على سطح البحر”.

الروبوت “الحورية” يشبه البشر شكلاً، ويحتوي على زوج من الكاميرات الأمامية كعينين، وأجهزة استشعار للقوة مثبتة بمعصمي الروبوت، تتابع حاسة اللمس ليدي الخطيب، عبر ما يسمى برد الفعل اللمسي، الذي يمكن مشغل الروبوت من الإحساس بثقل أو خفة الجسم المكتشف.

كان الهدف الأساسي لتطوير الروبوت “أوشن ون” هو دراسة الشعاب المرجانية الموجودة في عمق بعيد تحت البحر الأحمر، والتي لا يمكن للإنسان الوصول إليه، في ظل المشكلات، والخطورة التي قد تواجهه، وخاصة تلك المتعلقة بمؤن الهواء، وخطر الضغط.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط