الطفلة السورية “طيبة” تبكي حضور “سعود الأوطان” بصوتها العذب

الطفلة السورية “طيبة” تبكي حضور  “سعود الأوطان” بصوتها العذب
تم – الرياض
تحولت الطفلة السورية “طيبة” عندما حلت ضيفة شرف على مؤتمر “سعود الأوطان”، إلى نجمة الحفل التي تطاردها العدسات وتراقبها العيون، وذلك بفضل صوتها العذب الذي صدح حزناً ووجعاً على الراحل “أمير الدبلوماسية”، على الرغم من حداثة عمرها الذي لم يتجاوز العشرة أعوام.
وقال والدل الطفل عامر عبدالمنعم في تصريح صحافي، عندما وقعت عاصفة الحزم طلبت ابنتي “طيبة” قصيدة وفاء للملك سلمان، وأنشدتها في الطابور الصباحي أمام زميلاتها، وأعجبت المعلمات بروعة الإلقاء، وتم تصويرها ونشر المقطع باليوتيوب، وحقق مشاهدة عالية، فكان انطلاقة لاكتشاف صوتها الشجي، ثم بدأنا بالعمل الثاني وهو عبارة عن نعي لأطفال سوريا، ثم أطلق عمل ثالث هجاء للمرشح الأميركي “ترامب” بعد هجومه على المسلمين، وأخيراً العمل الرابع ” الفارس النبيل” حرقة على فراق صانع السياسة صاحب السمو الملكي الأمير سعود الفيصل.
وتابع أصبحت أنا و”طيبة” فريق عمل بمساعدة بعض أبناء محافظة الأحساء، وحظيت أعمالنا السياسية بردود أفعال عالمية، فقناة الـcnn ترجمت فيديو “ترامب”، ومنظمة اليونسكو العالمية ترجمت عمل الراحل سعود الفيصل، موضحا أن لحضور “طيبة” مؤتمر “سعود الأوطان” برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان، وبدعوة من الأمير تركي الفيصل، فرحة لا يمكن وصفها لأنه وأفراد أسرته جميعهم يعتبرون أنفسهم أبناء للراحل عاشوا معه همّ سوريا، وتألموا لألمه، وقتلهم الحزن لفقده، والآن يشاركون ذكرى حياته وبصماته ورحيله.
يذكر أن الطفلة طيبة حظيت على إعجاب حضور مؤتمر “سعود الأوطان” من أمراء وأميرات ووزراء كان أبرزهم الوزير عادل الجبير الذي تخلى عن “البروتوكول” الرسمي ليحتضن طيبة تقديرا لصوتها العذب.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط