اتهامات بمعاداة السامية تلاحق حزب العمال البريطاني

اتهامات بمعاداة السامية تلاحق حزب العمال البريطاني
Jeremy Corbyn takes to the stage after he was announced as the Labour Party's new leader at a special conference at the QEII Centre in London.

 

تم – لندن

شهد الصحف البريطانية جدلا محتدما، بعد اتهام قياديين في حزب العمال البريطاني بالتعبير عن آراء معادية للسامية، والانتقادات التي وجهت إلى زعيم الحزب “غيريمي كوربين”، وطريقة تعامله مع الأزمة.

 

ونقلت مصادر صحافية بريطانية عن وزيرة التنمية الدولية في حكومة الظل، المقربة من كوربين، ديان أبوت، التي وصفت اتهام أعضاء من الحزب بمعاداة السامية بأنه نوع من حملة تشويه السمعة، في وقت انضم 200 ألف عضو جديد إلى الحزب.

 

وركزت المصادر على إقرار أبوت بأن الحزب يواجه معركة جديدة على قيادته، ووضعته عنوانا على صدر صفحتها الأولى مع صورة للوزيرة.

 

وأشارت إلى أن كوربين يواجه خروجا لعدد من سياسيي الصف الأول من نواب الحزب الذين يهددون بالاستقالة خلال أسابيع، احتجاجا على طريقة تعامله مع قضية الاتهامات بمعاداة السامية، وسط مزاعم بتوقف عدد من المتبرعين اليهود عن تقديم أي تبرعات للحزب.

 

ونقلت المصادر عن السير رونالد كوهن، الذي تبرع للحزب بأكثر من 2.5 مليون جنيه إسترليني عندما كان تحت قيادة توني بلير وجوردن براون، قوله “لا مكان للعنصرية وسط قيم حزب العمال. وإذا لم تنبذ القيادة العنصرية الآن، فستقود إلى نبذ حزب العمال”. وتحت عنوان: “المانحون اليهود لم يقدموا أي بنس لحزب العمال تحت قيادة كوربين”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط