أسعار النفط تهوي بأسواق الأسهم الخليجية مع غياب المحركات الإيجابية

أسعار النفط تهوي بأسواق الأسهم الخليجية مع غياب المحركات الإيجابية
Investors speak as they monitor screens displaying stock information at the Abu Dhabi Securities Exchange in this June 25, 2014 file photo. Dubai's stock index rebounds into positive territory as investors buy beaten-down property-related stocks, after the market earlier plunged as much as 5.4 percent. The index recovers to stand 1.1 percent higher at 3,987 points, bouncing back above the 200-day average at 3,866 points, which is seen as an important technical indicator. REUTERS/Stringer/Files (UNITED ARAB EMIRATES - Tags: BUSINESS)

تم – اقتصاد: شهدت أسواق الأسهم الخليجية، الثلاثاء، تراجعا ملحوظا، نتيجة غياب المحركات الإيجابية، وانخفاض أسعار النفط التي واصلت تراجعها بعد هبوطها ثلاثة في المائة، الاثنين، الأمر الذي شجع المستثمرين الخليجيين على البيع لجني أرباح من صعود سوق الأسهم على مدى الأسابيع الماضية، فيما هبط المؤشر السعودي 1.2 في المائة، حيث فقد سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية “سابك” القيادي؛ 2.4 في المائة.

كما انخفض سهم “جرير للتسويق” 1.5 في المائة، وسهم “البنك السعودي الهولندي” 1.9 في المائة، مع بدء تداولهما من دون توزيعات الأرباح.

وأوضحت هيئة “سوق المال”، أنها ستخفض شرط الحد الأدنى للأصول تحت الإدارة للسماح للمؤسسات المالية الأجنبية بالاستثمار المباشر في السوق وستخفف قيود الملكية الأجنبية، بما يشمل السماح للمستثمر الأجنبي بتملك حصة أقل بقليل من 10 في المائة في الشركة الواحدة، فيما يبلغ السقف الحالي خمسة في المائة.

وفي غضون ذلك، أبرزت البورصة السعودية، أنها ستسمح بتسوية المعاملات في غضون يومي عمل من التنفيذ، ما يساعد السوق في الانضمام إلى مؤشرات “إم إس سي آي” العالمية، وفي الوقت الجاري؛ فإن التسوية في اليوم نفسه غير مناسبة لكثير من المستثمرين الأجانب.

كما هبط مؤشر دبي 1.8 في المائة، في حين انخفضت سوق أبوظبي اثنين في المائة مع استمرار الأداء الضعيف للبنوك، بعد نتائج الربع الأول من العام المخيبة للآمال التي أعلنت الأسبوع الماضي، وليفقد سهم “بنك أبوظبي التجاري” 4.3 في المائة، كما تراجعت بورصة قطر 1.5 في المائة مع هبوط سهم “إزدان” القابضة العقارية 3.8 في المائة، بعدما فقد 2.7 في المائة، أمس، إثر الإعلان عن نتائج الربع الأول.

وفي أعقاب عطلة عامة ليومين؛ هبطت السوق المصرية 3.1 في المائة، بعدما أظهر مؤشر مديري المشتريات لنيسان/أبريل؛ استمرار تراجع طلبيات التوريد الجديدة والناتج، في حين سجل الجنيه المصري انخفاضاً جديداً في السوق الموازية، كما نزل سهم “أوراسكوم للاتصالات والإعلام” 6.8 في المائة، مواصلاً انخفاضه بعد إعلان الشركة أواخر الأسبوع الماضي، خسائر كبيرة للعام 2015.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط