طرح #أرامكو للتداول يحدث طفرة في الأسواق العالمية

طرح #أرامكو للتداول يحدث طفرة في الأسواق العالمية

تم – الرياض : يترقب العالم تطورات في قطاع النفط قد تقلب المعادلة إما بتحريك أسعار، وإما تعميق التراجع واستمرار التذبذب، بعد تأجيل الاتفاق على تجميد الإنتاج في اجتماع الدوحة ومع عودة التخمة إلى سوق النفط مرة أخرى.

وينتظر الجميع، نتائج التصويت على خروج بريطانيا من منظومة اليورو الاقتصادية، في ضوء إيحاءات الفيدرالي الأميركي التي مازالت “غامضة”، وبعدها مازال الدولار في وضعه الحالي منخفضا نسبيا.

وأوضح الخبير في شؤون النفط الدكتور عبدالسميع بهبهاني، أن أسعار النفط ستظل معرضة للتأرجح مع الزيادة المتواصلة للإنتاج في العراق وإيران، حيث كسر البلدان كل الاتفاقات، فبلغ حدود إنتاجهما 3.5 مليون برميل يوميا، ولا تخفي طهران هدفها في رفع الإنتاج ضاربة المصالح المشتركة للدول المنتجة عرض الحائض، ورغم الزيادة في بغداد وطهران لم يلحظ له تأثير ملموس في سوق النفط.

وتوقع بهبهاني أن تظل أسعار برنت في التذبذب بين 50 و55 دولارا للبرميل بين العاملين السابقين ومع دخول موسم زيادة الطلب في الربعين الثالث والرابع.

وكشف أن تحليلا أوليا لمشروع بيع أقل من 5% من مؤسسة ارامكو، يؤكد أن هذه الشركة تضم شركات عملاقة في قطاعات الاستكشاف والتطوير والبتروكيماويات والمشتقات، بقيمة دفترية “غير سوقية” تقدر بـ 2.133 تريليون دولار أي ضعف قيمة 8 الشركات العالمية.

وأضاف “قبل أكثر من 6 أشهر أعلن عن بيع أقل من 5% من المؤسسة لإنشاء صندوق سيادي استثمار للتداول، بقيمة لا تقل عن 2 ترليون دولار، وبدأت المنتديات تقدر أرامكو الاستكشاف فقط بقيمة 2.5 تريليون دولار (على أن قيمة البرميل تحت الأرض 10 دولارات) وهي قيمة رخيصة، وسوق النفط سوف يتفاعل مع طرح ارامكو، وقال إن هذه الاستثمارات مهمة “.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط