تربوية تستنكر اعتداء ثانوية الريش وتحمّل المشرفات جزءًا من المسؤولية

تربوية تستنكر اعتداء ثانوية الريش وتحمّل المشرفات جزءًا من المسؤولية

تم – عسير:استنكرت الخبيرة التربوية في الجانب التعليمي لطيفة الدليهان، الحادث الذي وقع الأسبوع الماضي في ثانوية الريش بتعليم محايل عسير، لافتة إلى أن المشرفات التربويات ومشرفات الأمن والسلامة يتحملن جزءًا كبيرًا من الكارثة.

وقالت الدليهان “من خلال تتبعي للحادثة، وما أسفرت عنه نتائج تحقيقات اللجنة التي شكلها أمير المنطقة، نلاحظ أن تلك التحقيقات شملت الجانب الجنائي من القضية، وحصرت كل متسبب به بطريقة مباشرة أو غير مباشرة، كما حددت نسبة المسؤولية التي يتحملها كل مسؤول بدءًا من المقاول، وحتى مديرة المدرسة، بل والمعلمات اللاتي شاركن بإخراج الطالبات وجلوسهن تحت “مظلة الموت”.

وأضافت “لكل قضية جانبان: جانب جنائي تتولى التحقيقات فيه الجهات المختصة، وجانب إداري تتولى القيام به الجهة الإدارية، وعند النظر لقضية حادثة ثانوية الريش من الجانب الإداري، نلاحظ أنَّ المسؤولية لا تتوقف عند حد مديرة المدرسة، بل تتجاوزها لكل الجهات الإدارية حسب الهيكل التنظيمي للإدارة”.

وتابعت “المشرفة التربوية والإدارية لها دور في اكتشاف مواطن الخلل أثناء قيامها بالزيارات الميدانية للمدرسة، ومن تلك المخالفات خروج الطالبات من فصولهن وجلوسهن لأداء الاختبارات بشكل متكرر تحت تلك المظلة، فهل يعقل أنَّه لم تلحظ مشرفة زائرة ذلك”.

وزادت “تتحمل مشرفة الأمن والسلامة جزءًا كبيرًا من المسؤولية الإدارية بحكم طبيعة عملها والتي تتطلب زيارتها للمدرسة وكتابة تقارير عن أي خلل يشكل خطرًا على أمن وسلامة منسوبات المدرسة، كما أن عملها يتطلب أيضًا التواصل المستمر مع منسقة الأمن والسلامة في المدرسة، واتخاذ إجراءات السلامة اللازمة”.

واستطردت “المسؤولية الإدارية في هذه الحادثة لا تقتصر على الرئيس المباشر فقط، بل تشمل كل من تتطلب طبيعة عمله الوقوف على المدرسة وزيارتها، كما أن المسؤولية الإدارية لا تقتصر على رفع خطابات ومراسلات للجهات الأعلى، بل يجب اتخاذ جميع الاحترازات والإجراءات التي تحمي الطلاب وتبعدهم عن محيط الخطر نسأل الله السلامة للجميع”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط