“بي أيه أي” العالمية تؤكد سلمية الأسلحة المرسلة إلى #المملكة

“بي أيه أي” العالمية تؤكد سلمية الأسلحة المرسلة إلى #المملكة

تم – متابعات: صرّحت إحدى كبريات الشركات المصنعة للسلاح في العالم شركة النظم الفضائية البريطانية “بي أيه أي” بأن الأسلحة التي تتبادلها من خلال صفقات عدة أبرمت مع المملكة العربية السعودية تشجع على السلام.

وجاءت تصريحات الشركة في رد منها على الاتهامات التي تطال المملكة التي تقود ائتلافًا عسكريًا ضد الانقلابيين “الحوثيين” والمخلوع صالح دفاعًا عن الحكومة الشرعية والشعب اليمني.

وأوضح الرئيس التنفيذي لشركة الدفاع البريطانية السير روجر كار، عندما سألته مجموعة من الناشطين عن مبرر تزويد بلد مثل السعودية التي تقود حربًا في اليمن بالسلاح، مؤكدًا في هذا السياق، أن الأسلحة بيعت لتشجيع السلام، مبرزا “في اعتقادنا بأن المبرر أننا نعمل من أجل مصلحة السلام العالمي بدلًا من النظر إلينا كمعتدين”.

وأضاف كار: أن السعودية مشترٍ مناسب لأسلحة الشركة وخدماتها مع الأخذ في الاعتبار أنها حليف لبريطانيا، وكرر مرارًا، أن الصفقات مع المملكة تجري بحسب قوانين حكومة المملكة المتحدة، مشددا “سنوقف هذه الصفقات عندما تخطرنا الحكومة بإيقافها”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط