“عليا بنغلادش” تقرّ إعدام زعيم أكبر حزب إسلامي في البلاد

“عليا بنغلادش” تقرّ إعدام زعيم أكبر حزب إسلامي في البلاد

تم – بنغلادش: أصدرت المحكمة العليا في بنغلادش، الخميس، طعنا أخيرا، قدمه زعيم أكبر حزب إسلامي في البلاد، في حكم يقضي بإعدامه، بتهمة ارتكاب أعمال وحشية خلال حرب “الاستقلال” في العام 1971، الأمر الذي يعني احتمال تنفيذ الحكم في أي وقت.

وكانت المحكمة العليا، أيّدت في كانون الثاني/يناير، حكم إعدام زعيم حزب “الجماعة الإسلامية” مطيع الرحمن نظامي بتهمة ارتكاب إبادة جماعية والاغتصاب وتدبير مذبحة لكبار المثقفين خلال حرب 1971، فيما كان نظامي (73 عاما) نائبا سابقا في البرلمان ووزيرا في عهد رئيسة الوزراء السابقة خالدة ضياء، وهو محتجز منذ العام 2010، حين وجهت إليه محكمة أنشأتها رئيسة الوزراء الشيخة حسينة في ذلك العام؛ تهمة ارتكاب جرائم حرب.

وأثارت محكمة جرائم الحرب عنفا، واتهمها سياسيون معارضون منهم زعماء “الجماعة الإسلامية” بأنها تستهدف خصوم حسينة، فيما وصفت منظمة “لا سلم بغير عدل” -منظمة لا تهدف للربح مقرها إيطاليا- إجراءات المحكمة بأنها “سلاح انتقام سياسي هدفه الحقيقي استهداف المعارضة السياسية”، بينما تنفي الحكومة هذه الاتهامات.

وكان شرق باكستان، انفصل، وتشكلت دولة بنغلادش المستقلة بعد الحرب بين الهند وباكستان التي قتل فيها قرابة ثلاثة ملايين شخص.

تعليق واحد

  1. ابوباسل

    كلما اتت امة لعنت اختها
    إلى متى ستبقى امة محمد صلى الله عليه وسلم
    تسلك طريق اﻹنتقام

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط