طهران تستنكر اعتماد مشروع أميركي عبارة “الخليج العربي” وتحتج رسميا

طهران تستنكر اعتماد مشروع أميركي عبارة “الخليج العربي” وتحتج رسميا

تم – طهران: رفعت إيران، احتجاجا، رسميا، ضد استخدام عبارة “الخليج العربي” في مشروع قرار طُرح في الكونغرس الأميركي، أخيرا، يطالب حكومة واشنطن؛ بالتصرف لإيقاف نشاطات إيران في مياه الخليج.

وسلمت وزارة “الخارجية” الإيرانية سفارة سويسرا في طهران، كونها حافظة المصالح الأميركية في إيران، مذكرة احتجاج، استنكرت  من خلالها ما وصفته بـ”لهجة التدخل الأميركي في إيران” و”استعمال اسم مزور للخليج” إذ تستخدم إيران مصطلح “الخليج الفارسي” لتسمية الخليج العربي، مؤكدة أن إيران ستعمل “ما هو ضروري للحفاظ على السلام والاستقرار” في الخليج.

تأتي الخطوة الإيرانية؛ تزامنا مع تضافر الجهود الإقليمية والعربية؛ للحد من التدخل الإيراني في شؤون دول المنطقة، لاسيما العربية منها، فيما أدانت قرارات عدة صدرت من منظمات إقليمية، منها مجلس التعاون الخليجي والجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي، تدخلات إيران في شؤون دول المنطقة ودعمها للمنظمات الإرهابية.

وجاءت خطوة الخارجية الإيرانية؛ احتجاجا على مشروع قرار طرحه النائب الجمهوري ورئيس اللجنة الفرعية للقدرات البحرية والدفاعية في مجلس النواب الأميركي رندي فوربس، إذ أكد تسمية “الخليج العربي” في مشروعه، فيما طالب حكومة واشنطن بالتصدي “لتصرفات إيران في الخليج العربي”، وشدد على أن إيران تهدد الأمن البحري بمناوراتها في مياه الخليج.

وهددت إيران أيضا بإغلاق مضيق “هرمز” أمام السفن الأميركية، على لسان نائب قائد الحرس الثوري حسين سلامي الذي أشار إلى أن “إيران لن تسمح بعبور السفن التي تهدد أمنها من هذا المضيق”، في معرض تعليقه على مشروع قرار جديد للكونغرس الأميركي يستهدف فرض عقوبات جديدة على برنامج إيران الصاروخي، عقب استمرار طهران بإجراء اختبارات على صواريخ “باليستية” تحمل رؤوساً نووية، ما يعد انتهاكاً لقرارات مجلس الأمن الدولي في شأن إيران.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط