علماء باكستان: إيران تدعم تنظيمات إرهابية لإيقاد نار الفتنة

علماء باكستان: إيران تدعم تنظيمات إرهابية لإيقاد نار الفتنة

تم ـ لاهور: أعرب علماء الإسلام في باكستان، عن استنكارهم للمجازر التي ترتكب في مدينة حلب السورية، مطالبين الدول الإسلامية والمجتمع الدولي بالتدخل لوقف تلك المجازر، التي ينفذها نظام بشار الأسد بدعم من إيران وروسيا، بحق المدنيين الأبرياء في سورية، والوقوف في وجه المخططات الإيرانية الهدامة التي تعكف على زعزعة أمن واستقرار المنطقة، والقضاء على التنظيمات الإرهابية التي تدعمها إيران لإيقاد نار الفتنة والشر في الدول الإسلامية.

وأعلن العلماء عن تأييدهم لمواقف وقرارات المملكة العربية السعودية وجهودها في دحر الإرهاب ودعم القضايا الإسلامية والوقوف مع الشعوب الإسلامية، ومواقفها الإيجابية تجاه الوضع في سوريا والعراق، وموقفها الأصولي في دعم القضية الفلسطينية، ومساندة الحكومة الشرعية في اليمن في حربها ضد الجماعات الإرهابية.

ورحبوا بمطالبة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ـ وفقه الله ـ إيران بالكف عن التدخل في الشؤون الداخلية لدول المنطقة ودعم الميليشيات والأحزاب المسلحة.

وأبرز العلماء مدى خطورة دعم القيادة الإيرانية لنظام بشار الأسد الذي دمر سوريا، وقتل الآف من أبناء الشعب السوري وشرد الملايين من النساء والأطفال وكبار السن الذين لا حول لهم ولاقوة، فضلاً عن دعمها المتواصل للمتمردين الحوثيين في اليمن، الذين انقلبوا على الشرعية وقتلوا أبناء الشعب اليمني، ودمروا ممتلكاته وعاثوا في الأرض فسادًا.

واعتبروا هذه الأعمال الإجرامية والدعم المستمر لنظام بشار الأسد والمتمردين الحوثيين نهجاً لملالي إيران الذين يضمرون الشر في نفوسهم للأمة الإسلامية، ويسعون إلى شق صفها وتهديد وحدتها وتصدير ثورتهم الهمجية لكل دول العالم.

جاء ذلك في مؤتمر “نداء المسلم” الذي عقدته “جمعية مجلس علماء باكستان”، اليوم الجمعة، في جامع “دار العلوم الحنفية” في مدينة لاهور عاصمة إقليم البنجاب الباكستاني، بغية تسليط الضوء على الوضع في سوريا والعراق وعلى القضايا والتحديات التي تواجهها الأمة الإسلامية، والكشف عن المخططات الهدامة التي تمارسها إيران في المنطقة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط