تعليم #الرياض تمدّد التقديم على #حركة_النقل_الداخلي حتى الخميس المقبل

تعليم #الرياض تمدّد التقديم على #حركة_النقل_الداخلي حتى الخميس المقبل

 

تم ـ مريم الجبر ـ الرياض: اعلنت الإدارة العامة للتعليم بمنطقة الرياض، عن تمديد مدة التقديم على حركة النقل الداخلي لأكثر من 100 ألف معلم ومعلمة وإداري وإدارية، في جميع مدارس ومكاتب التعليم والإدارات التابعة لمنطقة الرياض، حتى يوم الخميس المقبل.

وأبرز مساعد المدير العام للشؤون المدرسية حمد الشنيبر، أنَّ أعمال الحركة في تحديث البيانات وتسجيل الرغبات سيكون مُتاحاً عبر موقع الإدارة العامة للتعليم بالمنطقة ـ بوابة الرياض التعليمية www.riyadhedu.gov.sa، من الخدمات الإلكترونية “حركة النقل الداخلي”.

وأوضح أن “إجراءات وضوابط تحديث البيانات عن طريق الدخول على ـ بوابة الرياض التعليمية ـ، والاطلاع على البيانات الأساسية المنشورة لجميع شاغلي الوظائف التعليمية والغير تعليمية على موقع الإدارة الإلكتروني (الخدمات الإلكترونية)، (تحديث البيانات والمسح وحركة النقل الداخلي)، (بياناتي)”.

وأشار الشنيبر إلى أن “التمديد يأتي في إطار سعي وزارة التعليم لتوفير مناخ ملائم للعاملين في الميدان التعليمي، وحرص الإدارة العامة للتعليم بمنطقة الرياض عـلى راحة جميع العاملين في الميدان، وتحقيق مستوى جيد من الاستقرار ليكون خير مُعين في أداء الرسالة”.

من جانبه، أكّد مدير شؤون المعلمين الدكتور حمدان بن مانع العمري أنَّ “على راغب النقل الداخلي الاطلاع على شرائح النقل المعتمدة (لقطاع الرياض) للعام الجاري، من خلال بوابة الرياض التعليمية، حيث يُمكن لطالب النقل تسجيل 24 رغبة أو أقل (يمكن الاكتفاء برغبة واحدة)، كما يسمح أن تكون الرغبات مدرسة أو شريحة داخل قطاع النقل، مع الإحاطة بأنه في حال كانت الرغبة شريحة فإن ذلك يعني إمكانية النقل لأي مدرسة داخل تلك الشريحة أياً كان موقعها أو وقت الدراسة فيها”.

ولفت إلى أنّه “يمكن اختيار مدارس أو شرائح في قطاع النقل الرياض، وما عدا (قطاع النقل الرياض) يمكن اختيار مدارس في نفس القطاع التي تتبعها مدارسهم فقط، وعلى طالب النقل طباعة استمارة الرغبات واعتمادها وحفظها بعد إغلاق النظام”.

وبيّن العمري أنَّ “حركة النقل الداخلي تعتمد على قانون الحركة وعناصر المفاضلة المعتمد من الوزارة، ومن أهم مضامينه دمج تخصصي التاريخ والجغرافيا في جميع المراحل لتسديد احتياج التربية الاجتماعية والوطنية، ودمج تخصصي علم النفس وعلم الاجتماع في المرحلة الثانويّة، وتخصص القراءات يكملون أنصبتهم بتدريس تخصصات مواد التربية الإسلامية، ويتم تسديد العجز المتبقي في مادة علم الأرض من تخصص الأحياء”.

وأردف “يتم تسديد العجز المتبقي في مادة المكتبة والبحث من تخصص اللغة العربية، ومفاضلة تخصص التربية الفنية والبدنية على جميع المراحل والأولوية في تسديد احتياج مادتي التربية الفنية والبدنية للمرحلتين المتوسطة والثانوية، ومراعاة التخصص عند تسديد الاحتياج في جميع المراحل”.

واستطرد “في حال وجود عجز في المرحلة الابتدائية فيتم تسديد الاحتياج من المتوفر في التخصصات المختلفة، بدءاً بالتخصصات المتقاربة، على أن يتم البدء بتسديد احتياج المراحل العليا بالمتخصصين لكل مدرسة وبالموازنة بين مدارس القطاع، وفي حال وجود احتياج في أي تخصص بمرحلة دراسية أعلى يتم تسديده بالجامعيين المتخصصين من المرحلة الأدنى، بتكليف المتخصص من أقرب مدرسة حسب المفاضلة على مستوى القطاع، وفي حال عدم إمكانية تسديده بالمتخصص الجامعي فيتم تسديده من خريجي كليات المعلمين والمسارات، بناء على التخصص والكفاءة ووفق المفاضلة، علماً أن نقلهم في نهاية العام الدراسي سيكون حسب المرحلة المعتمدة لكل منهم في قانون الحركة ومرحلة المؤهل”.

 

 

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط