خيبة كبيرة وهزيمة نكراء للحرس الثوري في ريف حلب

خيبة كبيرة وهزيمة نكراء للحرس الثوري في ريف حلب

تم – متابعات:اعترفت مصادر صحافية إيرانية بهزيمة قوات الحرس الثوري المدعومة بوحدة قوات خاصة من الجيش الإيراني والميليشيات الشيعية والمتمركزين في بلدة خان طومان، وقرى قريبة منها ريف حلب الجنوبي، والتي سقطت بيد الفصائل المقاتلة التي اقتحمت المنطقة من 4 محاور.

وأفادت وكالة مقربة من الحرس الثوري الإيراني، بأن قوات “جيش الفتح” الذي يضم جبهة النصرة فرع تنظيم القاعدة، وأحرار الشام وفصائل إسلامية أخرى، وفصائل من الجيش الحر، أحرزت تقدمًا في أربعة محاور، وهي: خان طومان وبرنة وزيتان وشرق العيس.

وقالت الوكالة نقلًا عن مصادرها، إن هزيمة القوات الإيرانية والسورية والميليشيات جاءت بسبب أخطاء القادة العسكريين في بلدتي خان طومان والخالدية، لأنهم لم يزرعوا الأرض بالألغام، ما سهَّل للقوات المهاجمة التقدم بسرعة وسهولة، حسبما جاء في التقرير.

وأكدت المصادر أن جيش الفتح وفصائل الجيش الحر استخدمت الأسلوب ذاته الذي استخدمته في اقتحام بلدة العيس الشهر الماضي، حيث قامت بتصوير العمليات من خلال طائرات استطلاع ساعدت القادة على إدارة المعارك من خلال رصد سير العمليات.

وأدت المعارك التي بدأت منذ فجر الجمعة، بحسب مصادر سورية إلى مقتل 43 مقاتلًا من الفصائل وجبهة النصرة وجند الأقصى بينهم قيادي على الأقل في حركة إسلامية، بالإضافة إلى 3 إعلاميين، مقابل مقتل 30 عنصرًا من قوات النظام وإصابة العشرات من القوات الإيرانية والميليشيات، كما وقع 5 منهم في الأسر.

وتمكنت الفصائل المقاتلة من السيطرة على مواقع عدة بينها “بلدة خان طومان، قرية الخالدية، حرش خان طومان، تلة المقلع ، تلة الزيتون ، نفق خان طومان، معمل البرغل، تلة الدبابات”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط