مواطن تعرض للسرقة بالأردن: سفير خادم الحرمين قدم لي عملا وطنيا يستحق الإشادة

مواطن تعرض للسرقة بالأردن: سفير خادم الحرمين قدم لي عملا وطنيا يستحق الإشادة
تم – عمان : تعرض أحد المواطنين للسرقة خلال تواجده بالمملكة الأردنية أخيرا، ما دفعه إلى زيارة السفارة السعودية لاستخراج بدل فاقد لجواز سفره، ليقابل السفير صدفة -دون علمه بمنصبه-، وينهي له الإجراءات كافة في وقت وجيز.
وقال المواطن رجال السفارة قدموا لي عملاً وطنياً يستحقون الإشادة عليه، فعندما تعرضت  للسرقة من قبل مجهول سطا على شقتي أثناء وجودي في العاصمة الأردنية، سرقت جوازات سفري وعائلتي وجواز العاملة المنزلية، ومبلغاً مالياً، ومحفظتي وما تحتويه من بطاقات صراف وإثباتات رسمية؛ ما دفعني للتوجه للشرطة الأردنية وقيدت بلاغاً رسيماً بحادثة السرقة.
وتابع كما توجهت للسفارة السعودية بمحضر البلاغ لاستخراج جوازات عوضا عن المسروقة، وأثناء دخولي مكتب رئيس قسم شؤون السعوديين سألني أحد الموظفين المتواجدين عن وضعي، وشرحت له قصتي وحادثة السرقة، فقام هذا الموظف بتأمين “1000” دينار أردني؛ أي ما يعادل “5000” ريال سعودي، ومن ثم طلب من زميل له آخر تسريع إجراءاتي ومساعدتي فيما أحتاج؛ وهو استخراج جواز سفر لعاملتي المنزلية من سفارتها، موضحا أن هذا الشخص تبين لاحقا أنه السفير خالد بن فيصل بن تركي آل سعود.
واستطرد أصدر السفير أوامره بتأمين سكن لي في أحد الفنادق، وذلك لتأخر سفارة عاملتي المنزلية في إجراءات استخراج جواز لها، كما تم توكيل محامي السفارة لمتابعة حادثة السرقة التي تعرضت لها، مضيفا إن كان ما قدموه واجباً عليهم، إلا أن طريقة تقديم هذا الواجب والتعامل الحسن والوطني دفعني لتقديم الشكر لهم، وخاصة مع تواضع السفير الذي كان يباشر بنفسه خدمة السعوديين في الأردن .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط