“مفيض سد أبها” يحرك شكوى لــ 200 مواطن من أعيان #عسير ضد الأمانة

“مفيض سد أبها” يحرك شكوى لــ 200 مواطن من أعيان #عسير ضد الأمانة
تم – أبها : أقدم ٢٠٠ من أعيان منطقة عسير أخيرا، على تقديم شكوى رسمية ضد أمانة المنطقة بسبب مفيض سد أبها، وسط لتجدد لمخاوف غرق المدينة جراء سقف وادي أبها.
وقال المواطن بندر بن عبدالله آل مفرح وهو أحد الموقعين على الشكوى، إن الشكوى رفعت إلى وزير البلدية والقروية في تاريخ “٢٦/ ٤/ ١٤٣٦”، وهي موقعة من رموز المنطقة وأعيانها وتتلخص في تدني التعامل مع المواطنين من قبل الأمانة وتدخلها السافر في نظام نزع الملكية لمشروع وسط أبها، وعدم إعطاء المواطنين أجرة المثل لأربعين عاماً ماضية وانتشار العشوائيات بسبب احتكار المخططات على قلة من العقاريين لا يتجاوزون أصابع اليد وأخطاؤهم ماثلة في أحياء المنسك والمروج، إضافة لجرأة الأمانة على أهم معلم في المنطقة وهو وادي أبها؛ حيث قام الأمين السابق ووكيل المشاريع الحالي بسقفه؛ مما يعني منع جريان الماء وتخليداً للذكرى الأليمة لكارثة جدة، وكارثة عسير عام ١٤٠٢، ولاسيما وقد بدأ المفيض بالتدفق بعد ١٨ عاماً من التوقف.
وأضاف الشكوى حفظت وأعيد البت فيها بعد أن جرت متابعتها من قبل الوزارة، وهي الآن تحت الإجراء، مناشدا أمير المنطقة الأمير فيصل بن خالد، إنهاء فترة الاحتقان النفسي الذي يمارسه أحد قيادي الأمانة الذي أٌقدم على إخفاء الشكوى والتنصل منها رغم كونها مثبتة لدى وزارة الشؤون البلدية والبريد السعودي، داعيا في الوقت نفسه الوزارة إلى التحقيق مع هذا الموظف وممارسة صلاحياته ضده.
وأعرب آل مفرح عن استعداده لمرافقة الوزير ووكلائه ووكيل إمارة منطقة عسير وأمين المنطقة، ومجموعة من الأهالي الذين كانوا- ولا يزالون- في مناصب قيادية لشرح أخطاء الأمانة على الأرض، متابعاً بأنه والأهالي أصدقاء للتنمية ويتابعون حراكها منذ أعوام، ومن أقدم على تشويه التنمية هم المسؤولون عن ملفها في الأمانة.
من جانبه نفى المتحدث الرسمي باسم أمانة منطقة عسير “ماجد الشهري” حفظ شكوى مجموعة من أعيان المنطقة ضد الأمانة.
 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط