جازان: عمال نظافة ممرضون..والطوارئ لا تقرأ الملفات

جازان: عمال نظافة ممرضون..والطوارئ لا تقرأ الملفات

تم – جازان

لم تبدأ شكاوى جازان مع الخدمات الصحية باحتراق المستشفى العام، كما يتصور البعض، بل قبل ذلك بكثير، لكنها تصاعدت أخيرا وأظهرتها كارثة البرج وتوقفها عن العمل بعد إغلاقه.

 

حاولت مصادر صحافية في الأيام الماضية الوقوف على حقيقة المعاناة، للتأكد من صحة الشكاوي والملاحظات التي تحيط بالخدمات في جازان، وحجم الخطر الذي يتحدثون عنه، ما جعل أصواتهم تعلو، مطالبين بحلول عاجلة توفر لهم الخدمات الطبية التي يحتاجونها، وإنهاء معاناتهم التي لا تنتهي، في ظل ما يطلقون عليه “الاستهتار الواضح” بالمرضى والمراجعين للمستوصفات التي تم اعتمادها كبديل موقت للبرج الطبي المحترق.

 

اختيار المرض

قررت الوقوف على الخدمات الطبية المقدمة لأهالي مدينة جازان، لرصد حقيقة الشكاوى التي لا تنتهي، فكانت أولى المحطات مستوصف الشاطئ وسط المدينة، والذي تم تغيير اسمه بعد الفاجعة إلى مستشفى جازان العام الموقت، فهو الملجأ الوحيد لأهالي المدينة.

 

وكانت لحظة دخولي إلى المستشفى، مدعيا المرض وأوجاعا لا تحتمل في كليتي اليسرى، اخترت هذا النوع من المرض، بعدما رأيت شابا برفقة والده الذي يعاني من ألم شديد في كليته.

 

لا سيارة إسعاف

قابلني الطبيب المناوب وسألني عما أشعر به، فاستهلك وقتا قصيرا في الكشف غير الدقيق والمتعجل، إذ لم يتم اتباع الإجراءات الروتينية التي يتم التعامل بها مع أي مريض طارئ في أي مستشفى مثل قياس ضغط الدم وحرارة الجسم.

 

طلب الطبيب مني التوجه سريعا ومباشرة إلى مستشفى الملك فهد في محافظة أبو عريش أو مستشفى الأمير محمد بن ناصر الذي يبعد عن مدينة جازان بما يزيد على 25 كم، حجته في ذلك أنه طبيب عام، وعلي أن أبحث عن أطباء مختصين يمكنهم تشخيص حالتي بصورة دقيقة وحاسمة، أخبرته أني لا أملك سيارة توصلني إلى هناك، فاعتذر عن عدم وجود سيارة إسعاف تتولى المهمة، ونصحني بالاتصال على عمليات الهلال الأحمر!

 

الطبيب لم يكلف نفسه عناء الاتصال بالهلال الأحمر، وبدا لي عدم اكتراثه بالمرضى وعدم مبالاة واضحة بظروفهم المرضية، وأمام بوابة المستشفى الموقت قابلت الشاب الذي يعاني من ألم في كليته برفقة والده وظهر غاضبا قلقا لما صادفه من استهتار وإهمال بحياة المرضى، وأخبرني أنه مضطر إلى مراجعة مستشفى الأمير محمد بن ناصر الذي يبعد أكثر من 25 كم.

 

فزعة عامل نظافة

لم أكتف برصد مشاهداتي من داخل مستوصف الشاطئ الذي أصبح اسمه مستشفى جازان العام الموقت، فقررت اللحاق بالشاب ووالده إلى مستشفى الأمير محمد بن ناصر.

 

وصلنا إلى هناك والساعة تشير إلى الرابعة فجرا، وعرض الشاب نفسه على الطبيب المناوب فطلب منه التوجه إلى قسم الطوارئ، فاصطحبتهما إلى هناك.. وكانت المفاجاة: لا أحد هنا غير عامل نظافة وحيد ساعد الشاب على الاستلقاء على سرير الطوارئ وظللت أرصد المبادرة الإنسانية لعامل النظافة في غياب الممرضين والممرضات وأداء دورهم في استقبال المرضى.

 

أوقفوا الحقنة !

في السرير المقابل، وفي قسم معزول لطوارئ النساء التقيت بشابة كانت برفقة والدتها، ظلت منزعجة وقلقة من تشخيص الطبيب المعالج، فسألتها عن سبب انزعاجها وإصرارها على المطالبة لمقابلة المسؤول عن المستشفى، فأخبرتني أن والدتها خضعت لعملية في عينها وغادرت المستشفى ولاحظت بعد ذلك مضاعفات عدة في عينها فاضطرت إلى اصطحابها إلى قسم الطوارئ حسب توجيهات الطبيب الذي أجرى لها العملية الذي طلب من والدتها مراجعة الطوارئ فور حدوث أية مضاعفات.

 

وتضيف الشابة أن الطبيب حاول إعطاءها حقنة “بندول” في العضل مع أنها تعاني من سيولة في الدم، ولم يسأل إطلاقا عن تاريخها المرضي ووضعها الصحي، “ولأني أعرف حالتها جيدا، واجهت الطبيب، فأوقفوا الإبرة مباشرة، ثم استدعوا طبيب العيون الذي منحها العلاج المناسب لأنه يعرف حالتها”، وتستغرب الشابة وتتساءل: “كيف لطبيب طوارئ أن لا يكلف نفسه بالاطلاع على ملف المريضة الطبي. لولا تدخلي لوصف لها علاجا خاطئا لا تحمد عواقبه”.

 

غادرت مستشفى الأمير محمد بن ناصر بعد أن رصدت الملاحظات وعززتها بلقطات مصورة عن الاختلالات، وأنا أتساءل عما خفي وعن واقع مستشفيات جازان وعن معاناة الأهالي، وأدركت أن الشكاوى المستمرة من المواطنين لم تأت من فراغ.

 

صحة جازان

 

وقال مدير العلاقات العامة والإعلام في صحة جازان نبيل عيسى غاوي إن “صحة جازان تعمل بجدية وروح متفانية لأجل خدمة المجتمع وتقديم الخدمات الصحية المتكاملة، ومستشفى جازان العام محل اهتمام الجهات المعنية في الإمارة والوزارة التي تتولى الإشراف وتتبع جملة من الخطوات، منها تأمين الموقع وعمل دراسة له وتقييمه هندسيا، و كذلك توزيع الخدمات على عدد من مستشفيات المنطقة ومراكز مدينة جازان وتفعيل مراكز الطوارئ لتعمل على مدى ٢٤ساعة، كما تسعى الصحة لتشغيل ملحقات البرج الطبي بشكل سريع بعد تحقق الاشتراطات وتأهيل المبنى الرئيسي قبل تشغيله وفق معايير الجودة والسلامة”.

 

وعن الطبيب الذي سبق وأن أعلن أنه مريض نفسياً، قال غاوي: أحيلت القضية للجنة المخالفات المختصة في ذلك الوقت واتخذت ما يلزم من إجراءات في حق الطبيب طبقا للنظام.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط