#خالد_الفالح يتسلّم مفاتيح الطاقة والصناعة والثروة المعدنية

#خالد_الفالح يتسلّم مفاتيح الطاقة والصناعة والثروة المعدنية

تم ـ عبدالله اليوسف ـ الرياض: تضمّنت الأوامر الملكية الصادرة، اليوم السبت، إعفاء 6 وزراء من مناصبهم، وإعادة تكليف 3 منهم بحقائب وزارية جديدة، من بينهم المهندس خالد الفالح الذي أعفي من منصبه وزيرًا للصحة، وتم تعيينه وزيرًا للطاقة والصناعة والثروة المعدنية.

والمهندس خالد الفالح، كان الرئيس التنفيذي السابق لشركة آرامكو السعودية، التي تدير ثاني أكبر احتياطي مؤكد من النفط في العالم كما أنها أكبر شركة منتجة للنفط الخام في العالم.

والتحق بالعمل في الشركة في عام 1979م. و بعد فترة قصيرة، أبتعث للدراسة في جامعة تكساس أيه أند إم، ليحصل منها على درجة البكالوريوس في الهندسة الميكانيكية، عام 1982م.

وواصل الفالح دراسته وحصل على درجة الماجستير في عام 1991م في تخصص إدارة الأعمال، من جامعة الملك فهد للبترول والمعادن بالظهران، وتولى في تموز/يوليو 1999م، وظيفة رئيس شركة بترون، المشروع المشترك بين أرامكو السعودية وشركة البترول الوطنية الفلبينية،

وكان للفالح دور مهم في المباحثات التي تمت بين حكومة المملكة العربية السعودية وشركات النفط العالمية في شأن مبادرة الغاز الطبيعي التي أطلقتها المملكة، والتي أفضت في النهاية إلى توقيع أربعة عقود بين حكومة المملكة وأرامكو السعودية وعدد من كبرى شركات النفط العالمية.

وفي مطلع عام 2003م، عُين خالد الفالح نائباً للرئيس لقطاع عمل جديد، تحت مسمى تطوير الأعمال الجديدة. وفي نيسان /أبريل 2004، عُين نائباً لرئيس التنقيب، وذلك قبل تعيينه نائباً أعلى للرئيس لأعمال الغاز في أغسطس 2004م. كما شغل الفالح بعد ذلك منصب النائب الأعلى لرئيس العلاقات الصناعية في تشرين الأول/أكتوبر 2005م.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط