ويسنر: الولايات المتحدة لا تزال بحاجة السعودية

ويسنر: الولايات المتحدة لا تزال بحاجة السعودية

تم – واشنطن : بيّن رئيس مجلس إدارة معهد دول الخليج العربية في واشنطن الوكيل السابق لوزارة الخارجية الأميركية لشؤون الأمن الدولي فرانك ويسنر أن أميركا لا تزال بحاجة السعودية.

وقال في مقال له “إن الرئيس الأمريكي أوباما اختتم أخيراً أشبه ما يكون بلقائه الأخير مع رؤساء دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية».

وأضاف «بكل المقاييس الاجتماع كان مثمراً، ونأمل عندما يجتمع قادة هذه الدول الخروج بشراكات مهمة ودائمة، ترتكز على الأمن المتبادل والمصالح الاقتصادية والجيوستراتيجية».

وتساءل ويسنر: لماذا المملكة العربية السعودية، هي الدولة الأكبر والأكثر تأثيراً في دول مجلس التعاون الخليجي، هي أصبحت هدفاً لمجموعة مختارة من ساسة أميركا وخبراء السياسة الدولية؟”.

وقال: أظن أن عدداً كبيراً من الأمريكيين يستحضرون صور المجتمع السعودي المحافظ الذي يقاوم الانفتاح على العالم، لكن الحقيقة الأكبر هي أن السعودية دولة آخذة في الحداثة، وهذا هو خيارها، وقياداتها تدرك هذا الأمر.

ولفت إلى أن «أحد العناصر المهمة في المملكة هو إعادة تشكيل التركيبة السكانية، إذ إن أكثر من 100 ألف طالب سعودي يدرسون في الجامعات الأميركية، وهذا ما يعتبر استثماراً هائلاً من المملكة في علاقتها مع الولايات المتحدة، ويوضح في ذات الوقت الأهمية البالغة لإحلال جيل جديد من المواطنين المتعلمين المنفتحين على العالم».

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط