آليات لكبح جماح “المراهقين” أثناء فترة الاختبارات

آليات لكبح جماح “المراهقين” أثناء فترة الاختبارات
تم – الرياض
أصدرت إدارات التعليم في المنطقتين الوسطى والغربية أخيرا، توجيهات إلى المدارس لاتخاذ 6 آليات للحد من الممارسات الخاطئة التي يمارسها بعض الطلاب أثناء فترة الاختبارات.
وأفادت مصادر صحافية، بأن هذه التوجيهات جاءت للحد من ظاهرة استغلال بعض الطلبة عند الانتهاء من الاختبارات لخروجهم المبكر من المدارس في ممارسة بعض الأمور التي تشكل خطرا على حياتهم مثل “التفحيط”، الأمر الذي دعا بعض إدارات التعليم لاتخاذ الآليات اللازمة للحد من هذه السلوكيات الخاطئة وكبح جماح الطلبة المراهقين، وتتلخص هذه الآليات فيما يلي:
    توجيه رسائل نصية لأولياء أمور الطلاب تحثهم على متابعة أبنائهم والتأكد من عودتهم للمنزل بعد الانتهاء من أداء الاختبار.
    تفعيل الإشراف اليومي داخل المدرسة والتأكد من خلو محيطها من هذه الممارسات.
    إبلاغ الدوريات الأمنية والمرور عن المواقع التي يتم ممارسة التفحيط بها حال معرفتها.
    توعية الطلاب بخطورة مثل هذه الممارسات على أنفسهم وعلى الآخرين.
    تمكين الطلاب بعد انتهاء الاختبار من انتظار أولياء أمورهم داخل المدرسة مع تفعيل المناوبة.
    متابعة محيط المدرسة والتأكد من خلوه من أي تجمعات.
كانت وزارة التعليم بالتعاون مع الإدارة العامة للمرور سمحت في وقت سابق بوضع حواجز أو مصدات في المواقع المفتوحة القريبة من المدارس التي تسهل عملية التجمع والتفحيط، وإيقاف سيارات المخالفين في حجز المرور أطول فترة ممكنة وتكليف المرور السري بالتواجد في عدد من المواقع للتحري والتعرف على المخالفين والمساهمة في ضبطهم، بالإضافة إلى إشراك أولياء أمور الطلاب والتأكيد عليهم بأن الجهات الأمنية المسؤولة ستتخذ إجراءات حازمة ضد المخالفين.
 

تعليق واحد

  1. مؤيد لهذا الاهتمام

    ونحن في في حاجه قصوآ لردع سائقي الشاحنات الاجانب من جميع الجنسيات

    لارتكابهم مخالفات مقصوده اوعدم مبالاة ولاتأخذكم بهم رأفه كونهم مستهدفين ابناء البلد بالحوادث المستمره ولارادع لهم

    بحجت ان الخطأ من الغير وهم متفنون فالقياده
    مهملين سلامت الآخرين

    اجزم بان اغلب الحوادث المرورية بالقصد المتعمد من قبل الأجانب لابناء البلد

    وذالك من خلال مشاهدتي !

    لقيادتهم العشوائية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط