8 عقبات تقف في طريق مجلس “المنافسة” لتحقيق أهدافه

8 عقبات تقف في طريق مجلس “المنافسة” لتحقيق أهدافه
تم – الرياض
كشف تقرير مجلس المنافسة لعام 2015، عن ثماني عقبات تعرقل مساعي المجلس لتحقيق أهدافه فيما يتعلق بحماية وتشجيع المنافسة العادلة بين المنشآت العاملة بالمملكة ومكافحة الممارسات الاحتكارية التي تؤثر على المنافسة المشروعة، كما طرح المجلس ستة حلول يمكن من خلالها تجاوز هذه العقبات.
وتتخلص هذه العقبات فيما يلي:   
عدم توفر قاعدة بيانات للأنشـطة الاقتصادية، مثل حجم أسواق المنتجات الرئيسة بالسعودية، وعدم تعاون بعـض المنشآت في توفير البيانات اللازمة.
عدم إدراك الكثيـر اختصاصات المجلس، سواء من الجهات الحكوميـة، أو المنشآت التجارية، أو شرائح المجتمع كافة.
عدم تقبل كثير من المنشآت التجارية لطبيعة عمل المجلس في تعزيز المنافسة العادلة.
ضعـف الحوافز المادية مقارنة بالمنظمات الأخرى، مما يصعـب من استقطاب الكفاءات المتميزة.
صعوبة مراقبة الأسواق جميعها، حيث إن الاتساع والتنوع الكبير للمنتجات يشكل عبئا كبيرا على المجلس.
نقص الكوادر، وندرة المتخصصين بنظام المنافسة، في المجالين القانوني والاقتصادي.
نقص فرص التدريب الكافية لمنسوبي المجلس، سواء على المستوى المحلي أو الدولي.
  الامتيازات التجارية الممنوحة من الدولة لصالح منشآت محددة فـي مجال أنشطة اقتصادية ذات أهمية بالغة.
وأفادت مصادر صحافية، بأن تقرير المجلس تطرق إلى بعض الحلول التي يمكنها التخفيف من حدة هذه العقبات، وتتمثل في، حث الجهات المختلفة، بحسـب الاختصاص بإنشاء قواعد بيانات وتوفير تلك القواعد للجهات الحكومية بشكل الكتروني، الاستمرار والتوسع في نشر ثقافة المنافسة بمختلف الوسائل الإعلامية التقليدية والحديثة لرفع مستوى الوعي، تكثيـف البرامج التدريبية واللقاءات الدورية، التي يعقدها المجلس للمنشآت التجارية لبيان أثر المنافسة العادلة بين المنشآت التجارية، الإسـراع في إقرار نظام المنافسة الجديد، واللوائح الخاصة بالعاملين، الاستعانة والتنسـيق مع هيئات المنافسة الدولية لتقديم برامج تطويرية للعاملين في المجلـس، وفتح قنوات التواصـل للتعاون في مجال التدريـب على رأس العمل.
    يذكر أن تقرير المجلس للعام الماضي أظهر ارتفاع عدد الشكاوى والمبادرات إلى 19 مبادرة وشكوى في خمسة قطاعات اقتصادية، مقابل 10 في 2014، في حين بلغ إجمالي غرامات أنظمة المنافسة أكثر من 70 مليون ريال خلال 2015.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط