موسكو تتدخل لمنح “حلب المنكوبة” ثلاثة أيام ضافية للملمة جراحها

موسكو تتدخل لمنح “حلب المنكوبة” ثلاثة أيام ضافية للملمة جراحها

تم – دمشق: تم تمديد الهدنة “المؤقتة” التي تسري في مدينة حلب (شمال سورية) لتستمر حتى ثلاثة أيام إضافية، وفق مبادرة قدمتها موسكو، لتنتهي بذلك في الدقيقة الأولى من فجر الثلاثاء المقبل.

وأكدت وزارة الدفاع الروسية، في بيان صحافي: أنه بهدف الحؤول من دون تدهور الوضع، وبمبادرة من الجانب الروسي؛ تم تمديد نظام التهدئة في محافظة اللاذقية ومدينة حلب من السابع من أيار/مايو، مدة 72 ساعة.

في سياق مغاير، فشلت قوات النظام السوري في اقتحام سجن حماة المركزي، وسط استهداف السجن بالرصاص الحي والغازات الخانقة لإنهاء حالة الإضراب التي ينفذها نحو 800 سجين، منذ مطلع الأسبوع، فيما لا يزال نحو 800 نزيل في سجن حماة المركزي مستمرين في الإضراب، منذ مطلع الشهر الجاري، من دون أن تتمكن سلطات السجن حتى الآن، من إنهاء العصيان أو اقتحام السجن، فيما ناشدت الهيئة العليا للمفاوضات، الممثلة لأطراف واسعة من المعارضة السورية، الجهات الدولية؛ للتدخل لمنع مذبحة وشيكة خلال الساعات المقبلة في حق المعتقلين.

وأبرزت وزارة “الخارجية” الفرنسية، أن معظم المعتقلين في حماة هم سجناء سياسيون، محذرة من أعمال انتقامية قاتلة ينفذها النظام، داعية في الوقت نفسه، حلفاء دمشق إلى ممارسة ضغوط؛ لتفادي مجزرة جديدة في سورية.

إلى ذلك، أفادت وسائل إعلام إيرانية، السبت، أن 13 مستشارا عسكريا من أعضاء الحرس الثوري الإيراني قتلوا فيما أصيب 21 آخرون، خلال الأيام الماضية في منطقة حلب (شمال سورية).

ويتحدر جميع هؤلاء المستشارين من مازندران (شمال إيران) بحسب المتحدث باسم الحرس الثوري في المحافظة، حسين علي رضائي لوكالتي أنباء “فارس” والطلابية الإيرانية “إيسنا”.

وفي مدريد، أعلنت رئيسة اتحاد جمعيات الصحافيين في إسبانيا إيلسا غونزاليس، الإفراج عن الصحافيين الإسبان الثلاثة الذين كانوا مخطوفين في سورية منذ نحو 10 أشهر، وهم؛ أنطونيو باملييغا، خوسيه مانويل لوبيز وأنخيل ساستري.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط