مستشار سابق لأوباما: الاتفاق النووي لم يدفع إيران نحو تغيير سياستها العدائية

مستشار سابق لأوباما: الاتفاق النووي لم يدفع إيران نحو تغيير سياستها العدائية
تم – واشنطن
أكدت دراسة أعدها أخيرا، المستشار السابق للرئيس باراك أوباما لشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ومنطقة الخليج العربي، فيليب جودون، أن توقيع الاتفاق النووي مع الدول الكبرى لم يدفع إيران لتغيير سياساتها الخاطئة، بل فاقم المشكلة إلى مزيد من العدوانية والنزعة التوسعية، والتدخل في شؤون دول الجوار.
وقال جوردون في دراسة بعنوان “العلاقات بين الولايات المتحدة وإيران على مفترق الطرق”، إن اللهجة الإيرانية العدائية تجاه دول الخليج العربي، وبخاصة المملكة العربية السعودية، والغرب والولايات المتحدة لم تتغير بعد الاتفاق النووي، في وقت ينفي وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف أي مسؤولية عن الاضطرابات الإقليمية ويتهم منتقدي بلاده بأنها “مغامرة مدمرة” مع استمرار النظام الإيراني في ممارسة هوايته باعتقال المواطنين الأميركيين دون محاكمة عادلة.
وأضاف أدركنا أن مدة 15 عاما ضئيلة جدا لتغيير سلوك إيران العدائي نحو جيرانها، ولم يؤد رفع القيود عن إيران إلى أي اختلاف، معترفا بأنه – بصفته أحد أفراد إدارة أوباما المؤيدة لهذه الصفقة مع إيران – لم يتصور من الناحية الواقعية أن تؤدي الصفقة لتغييرات فورية في سياسات إيران، وكانت هناك قناعة عامة أن الاتفاق النووي سوف يقيد برنامج تسليحها النووي المحتمل بالوسائل السلمية، في حال عدم وجود بدائل أفضل، وهو ما قد يؤدي إلي تغيير سلوك إيران مع جيرانها نحو السلام والحلول السلمية للصراعات في المنطقة بالتدريج وعلى المدى الطويل.
وتابع لعل أهم ما في 15 عاما المقبلة، رغم كل الانتقادات التي وجهت للاتفاق النووي مع إيران، هو أن هذه المدة تحفظ مجموعة من الخيارات الممكنة للتعامل مع إيران، ناهيك عن أنها توفر فرصة ذهبية لتجنب أضرار كانت مؤكدة من عدم توقيع هذا الاتفاق، مضيفا هذه المدة تنكشف فيها بشكل واضح لا لبس فيه سلوكيات إيران الداعمة للإرهاب، التي تزعزع الاستقرار وتتدخل في الشؤون الداخلية لجيرانها، كما تكشف فشل طهران في طمأنة العالم بشأن نواياها النووية السلمية، والأهم من ذلك أنها تتيح لرئيس الولايات المتحدة النظر في كل الخيارات المتاحة بما في ذلك استخدام القوة العسكرية مباشرة، وهو يمتلك الأسباب الحقيقية في يده.
واستطرد علينا مراقبة كيف تحوِّل إيران الفوائد من هذا الاتفاق لتحسين علاقتها بجيرانها في الشرق الأوسط، بالتوازي مع الغرب والولايات المتحدة، والعقد المقبل هو فرصة لاستكشاف آفاق مختلفة في العلاقة مع إيران وتحسين العلاقات الثنائية معها بدلا من المواجهة الدائمة، مع وضع كل الخيارات المتاحة على الطاولة، لافتا إلى أن التغيير الإيجابي في إيران لازال ممكنا بقوله “علينا استكشاف بدائل واقعية للصفقة بدلا من تمزيق الاتفاق النووي”، هذه البدائل تتمثل في ثلاثة إجراءات متزامنة ومتوازية، أولها المراقبة الصارمة لتنفيذ إيران للاتفاق النووي، وثانيها احتواء طموحات إيران الإقليمية أولا بأول، وثالثها استكشاف إمكانية تحسين العلاقات مع مختلف أطياف الحكم في طهران.
يذكر أن إيران بموجب الاتفاق النووي الموقع في يوليو الماضي، حصلت على مكافأة تمثلت في الإفراج عن أكثر من 50 مليار دولار من الأموال المجمدة لدى أميركا والدول الأوروبية، كما ازدادت قدرتها على بيع النفط في الأسواق الدولية بعد رفع العقوبات الدولية عنها، ما يعني في نهاية المطاف، بعد عام واحد من الاتفاق، أن طهران هي الآن في وضع أفضل يمكنها من بسط نفوذها المزعزع للاستقرار في أنحاء الشرق الأوسط، كما يحلو لها.
 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط