الفالح: المملكة ستحافظ على دورها في أسواق “الطاقة” مدعومة بطاقتها القصوى

الفالح: المملكة ستحافظ على دورها في أسواق “الطاقة” مدعومة بطاقتها القصوى
تم – الرياض
أكد وزير الطاقة الجديد خالد الفالح، أن السعودية ستحافظ على دورها في أسواق الطاقة العالمية، وستعزز مركزها كأكبر مورد للطاقة يعتمد عليه في العالم.
وأضاف الفالح في بيان صحافي، أن المملكة ملتزمة بتلبية الطلب الراهن والإضافي لعملائها في أنحاء العالم، مدعومة بطاقتها الإنتاجية القصوى، لافتا إلى أن إنشاء وزارة جديدة في السعودية تضم مصادر الطاقة والمعادن والإمكانيات الصناعية يتوافق مع الأهداف الطموحة لرؤية السعودية 2030.
وتعزز هذه التصريحات وجهة نظر المحللين بأنه من المستبعد حدوث تغيير في السياسة النفطية للمملكة نتيجة لتعيين الفالح في هذا المنصب، ما يعني أن المملكة ستواصل سعيها للحفاظ على الحصة السوقية بدلا من خفض الإنتاج لدعم أسعار النفط.
وتعليقا على تعيين الفالح على رأس وزارة الطاقة خلفا لعلي النعيمي، قالت صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية أمس، إن تعيين الفالح وزيرا للطاقة يشير إلى أن السياسة النفطية للمملكة لن تتغير في المستقبل المنظور، فعندما كان الفالح رئيسا لأكبر شركة نفط في العالم، كان يعتبر أحد أقوى الشخصيات في صناعة الطاقة، والآن بعد أن أصبح وزيرا للطاقة في السعودية، فإنه سيقوم بصياغة سياسة أكبر دولة مصدرة للنفط الخام في العالم، في الوقت الذي تبدأ فيه المملكة مسيرة طموحة لتقليص اعتمادها على النفط.
يذكر أن تعيين الفالح جاء في إطار تغييرات واسعة النطاق أُعلنت أول من أمس مع قيام الملك سلمان بإعادة هيكلة بعض الوزارات الكبيرة في تعديل رئيسي يهدف إلى تعزيز برنامج إصلاح اقتصادي شامل، والفالح من مواليد المنطقة الشرقية وتخرج من جامعة (تكساس إي اند إم)، وبدأ العمل في أرامكو منذ أكثر من ثلاثة عقود، وعُيَّن رئيسا لها في 2009.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط