مواطن يتهم مستشفى الملك فهد بـ#الباحة بالتسبب في شلل زوجته

مواطن يتهم مستشفى الملك فهد بـ#الباحة بالتسبب في شلل زوجته
تم – الباحة
يتهم مواطن يعمل في صحة الباحة، فريق طبي بمستشفى الملك فهد، بالتسبب في إصابة زوجته بالشلل نتيجة لخطأ طبي وقع أثناء خضوعها لعملية في الرأس.
وأوضح المواطن محمد الغامدي، أن زوجته البالغة 40 عاما وهي أم لثمانية أطفال، أصيبت بورم سرطاني في مقدمة رأسها، وكانت تعاني صداعا مستمرا وضعفا في النظر وعدم التوازن، وبعد الكشف عليها في مستشفى المخواة العام تم تشخيص الحالة بوجود ورم داخل الجمجمة في مقدمة الرأس وتمت إحالة ملفها إلى مستشفى الملك فهد بالباحة لعمل الفحوصات اللازمة وإجراء أشعة رنين مغناطيسي، حيث قرر الأطباء إجراء عملية جراحية عاجلة لها، لافتا إلى أنها خضعت للعملية في رجب الماضي، ومن ثم دخلت في غيبوبة تامة لمدة 6 أيام، وبعد ذلك أفاقت لتفاجأ بأنها لا تستطيع تحريك أطرافها اليسرى.
وأضاف حالة زوجتي تتطلب جلسات علاج طبيعي، ما دفع إدارة المستشفى لتحويلها إلى  مستشفى النقاهة الذي اعتذر عن قبول حالتها بحجة عدم وجود سرير، ما اضطر الطبيب المشرف على حالتها لإعطائها أدوية تمنع التجلط لحين قبول حالتها، موضحا أن أنظمة الشؤون الصحية تنص على أنه في حالة عدم حصول المريض على الخدمة الصحية المطلوبة يتم تحويله إلى اقرب مستشفى خاص تتوافر لديه الخدمة وعلى حساب وزارة الصحة، إلا أن ذلك لم ينفذ.
وتابع حصلت على خطاب يفيد بموافقة اللجنة الطبية بالباحة بنقل زوجتي إلى مدينة الأمير سلطان الإنسانية في الرياض على نفقة الدولة وتم رفعه إلى الهيئة الطبية بالرياض فوافقت عليه، وأرسلت خطابا بمضمون ذلك إلى مدينة الأمير سلطان لاعتماد التقييم التأهيلي للمريضة، إلا أن الموافقة من المدينة الطبية لم تصدر حتى الآن، مشيرا إلى أنه قام برفع خطاب إلى الديوان الملكي ببرقية رقم 92465 لحسم مصير زوجته، فصدر أمر من الديوان الملكي لوزارة الدفاع بنقلها عن طريق الإخلاء الطبي في تاريخ 11 /7 /1437، ولكن ذلك تعذر بحجة عدم وجود سرير.
وطالب المواطن وزير الصحة الجديد الدكتور توفيق الربيعة، بسرعة حل مشكلة زوجته خاصة أن وضعها الصحي حرج للغاية وتحتاج للعناية الفائقة في إحدى المدن الطبية أو المستشفيات المتقدمة.
من جانبه أوضح المتحدث باسم الشؤون الصحية بالباحة ماجد الشطي، أن المريضة (م.م الغامدي) دخلت المستشفى وهي تعاني من ورم سرطاني حجمه 8 سم في 8 سم في قاع الجمجمة وهناك موافقة من أقرباء المريضة بإجراء العملية التي تمت بنجاح، مؤكدا أن ما حدث من شلل نصفي عبارة عن مضاعفات من المتوقع حدوثها في مثل هذه الحالات.
 واستطرد الإدارة الصحية قامت بتحويل المريضة إلى العيادات الخارجية بمستشفى بلجرشي العام بعد أن اعتذر مستشفى النقاهة عن قبولها، إلا أن أسرتها رفضت فتم تحويلها إلى مستشفى غدران ببلجرشي، وبعد إقناع زوجها بنقلها للعلاج خارج المنطقة، تم عمل تحويل إلى مستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض وما زلنا ننتظر الرد منهم في حالة توفر سرير.

تعليق واحد

  1. محمد الغامدي زوج المريضه

    للا يضاح وكشف متحدث، صحة الباحه الذي تجرد من الانسانيه للحفاض علي شي دنيوي
    لايسمن ولايغني من جوع يا اخي اتق الله في نفسك وتحر الدقه والمصداقيه في كلامك فكل ماذكرته لاصحتي له وتحويل الي مستشفي بالجرشي كيف لمريضه منومه بالدور السابع ومعاقه ان يقبل اويعقل تحويلها من مستشفي
    مرجعي مثل الملك فهد الي مستشفي مثل بالجرشي اقل منه امكانات والادها والامر الي العيادات الخارجيه وحسب ردك بانكم حولتم زوجتي الي التخصصي
    وتنتظرون الرد اريد اخبارك بان رد التخصصي وصل بالرفض قبل تصريحك هذا بعشرون يوما ولم يتم تحويلها الي مستشفي غدران يعني كل ردودك محض كذب وافتراء
    وعندما تقول ان ماحدث هي مضاعفات متوقعه لما بعد العمليه
    اقول لك يا متحدث الانسانيه
    من المفترض ان لاتعمل مثل هذه العمليات اذا لم يكن هناك امكانيت العلاج التاهيلي لما بعد العمليه فا انت مازلت في الزمن القديم بردودك الكاذبه والكشوفه واخيرا نصيحتي لك ان تبحث لك عن موقع اخر لان زمن الكذب علي الناس وتصدق امثالك قد ولا فكم من ارواحا دفنت وكذبت علي اهلها فصدقوك
    فسو ف تسال عنها وانت تدافع عن
    صحه متهالكه لم يعد بها الا االمناشف امثالك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط