القوى الأمنية تغادر موقع عملية الطائف بعد تطهير المكان بالكامل

القوى الأمنية تغادر موقع عملية الطائف بعد تطهير المكان بالكامل

تم – الطائف  : تركت قوة الطوارئ الخاصة بالطائف موقع العملية الناجحة التي انتهت بمقتل المطلوب الأمني “محمد المالكي” الذي حول منزله لمصنع بدائي يقوم من خلاله بتجهيز العبوات والمتفجرات والأحزمة الناسفة، بالإضافة لكميات من البارود.

وأعرب الأهالي في مركز ثقيف بمحافظة ميسان، جنوب الطائف عن فخرهم بتلك القوة والتي خلصت المنطقة بفضلٍ من الله، من أحد عناصر الفئة الضالة حيث حاصرته طيلة اليومين الماضية، وظلَ مطوقاً من قبل الأمن، حتى أن تم الوصول له والتمكن منه – ولله الحمد .

وسجلت تلك المهمة نجاحاً مميزاً للجهات الأمنية بالطائف، والتي تعاملت مع مثل هذه المواقف في وقتٍ سابق، حيث تمكنت من القبض على عدد من منتمي الفكر الضال من “الدواعش” وخلافهم من المنحرفين فكرياً، كما تمكنوا من الكشف عن العديد من الأوكار التي تؤويهم داخل المحافظة، من خلال عمليات استباقية تُسجل للقيادة الأمنية، والتي يقف على رأسها، صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، ولي العهد، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الداخلية، في حين توالت الإشادات على الانجازات الأمنية التي تُحقق، وسبيلها هو القضاء على الإرهاب.

وبقيت الجهات الأمنية التابعة للشرطة بالطائف، ممثلة في قوة المهمات والواجبات الخاصة، والأدلة الجنائية، والشرطة، والبحث الجنائي، في الموقع الذي شهدَ الملحمة الأمنية اليوم الاثنين، وذلك من أجل تمشيطه كاملاً، وتطهيره من بقايا ذلك المطلوب، وذلك بعد أن نجحوا في الوصول لمنزل في أحد قُرى بني مالك، يعود للمطلوب، والذي حوله لمصنع بدائي يقوم من خلاله بتجهيز العبوات والمتفجرات والأحزمة الناسفة، بالإضافة لكميات من البارود.

بعد أن تم التحفظ على بعض منها بالسيارة التي كان يستقلها وتم التحفظ عليها بعد أن ترجل نحو جبل عمد ، إثر تبادله إطلاق النار مع عدد من رجال الأمن المباشرين لنقطة أمنية على مدخل ثقيف .

 

تعليق واحد

  1. قواكم الله ونصركم على الفئه الضاله والله يحفظ ارض الحرمين

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط