إدارة “تعليم تبوك” تؤكد اقتصار نقل المعلمات على مدارس المنطقة

إدارة “تعليم تبوك” تؤكد اقتصار نقل المعلمات على مدارس المنطقة

تم – تبوك: أرسل “تعليم تبوك”، برسائل مطمئنة إلى معلمات محو الأمية، مؤكدا توجيههن إلى مدارس داخل مدينة تبوك فقط، خلال عمليات النقل الداخلي التي تجريها الوزارة للعام الدراسي المقبل، إثر مخاوفهن مما روّج، أخيرا، في شأن “النقل الإلزامي”.

وفي الصدد، أوضح مدير إدارة الإعلام التربوي والمتحدث الرسمي باسم تعليم تبوك علي بن حامد القرني، في تصريح صحافي: أن إدارة شؤون المعلمين ألزمت فعلا (معلمات محو الأمية) بتسجيل شرائح فقط في حركة النقل الداخلي المقبلة، بدلا من اختيار مدارس بعينها؛ تنفيذا للنقل عبر التوجيه إلى المدارس ذات الاحتياج الفعلي بحسب نظام الشرائح.

وأضاف القرني: أن تحديد مدارس معينة ومحدودة عن طريق المعلمة قد لا يوفر لها مقعدا في حركة النقل، ما يتنافى مع الهدف الأساس بسد احتياجات المدارس من التخصصات المتعددة، مبرزا توفر 14شريحة من شرائح النقل الداخلي، مشيرا في الوقت نفسه، إلى أنه بالنسبة للأخوات معلمات محو الأمية؛ فإنه ووفق إدارة شؤون المعلمين؛ سيتم توجيههن إلى مدارس داخل مدينة تبوك فقط وليس في ضواحي تبوك كما نشر في شكواهن، أما في شأن قائدات مدارس محو الأمية فلهن حركة نقل مماثلة مع قائدات المدارس في التعليم العام وهي منفصلة تماما عن حركة نقل المعلمات ومثلهن الإداريات كما يحدث مع نهاية كل عام دراسي.

وتابع: أن شمول حركة النقل الداخلي المقبلة لمعلمات محو الأمية جاء وفق توجيه وزارة التعليم لسد احتياجات مدارس التعليم العام في مختلف التخصصات المطلوبة.

وكانت معلمات محو الأمية “مسائي” في تبوك وجهن رسالة إلى مدير تعليم المنطقة الدكتور عمر أبو هاشم، يطالبنه بالنظر بما وقع عليهن من ظلم، بعد أن تم إلزامهن بإدخال رغبات النقل الداخلي على هيئة شرائح في حركة النقل الداخلي المزمع إغلاقها الثلاثاء، من ضمنها شرائح لمدارس تقع خارج مدينة تبوك بمسافة تصل إلى 100 كيلومتر، ما جعلهن يعشن حالة من القلق، فطالبن بإلغاء إدخال الشرائح والاكتفاء باختيار المدارس داخل أحياء مدينة تبوك، أو إبقاء الشرائح؛ لكن مع إلغاء المدارس التي تقع في قرى بعيدة عن مدينة تبوك، مبينين أن تعميم النقل الداخلي نفذ عليهن فقط، مع استثناء قائدات المدارس والإداريات من التعميم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط