تويتر يواصل ثورة وادي السيليكون ويحرم الاستخبارات الأميركية من مراقبة التغريدات

تويتر يواصل ثورة وادي السيليكون ويحرم الاستخبارات الأميركية من مراقبة التغريدات

تم- تقنية – أحمد صلاح الدين:

قررت إدارة موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، منع وكالة الاستخبارات الأميركية من الدخول إلى خدمة “داتا ماينر” التي تعتمد عليها شبكة التدوين المصغر، في تحليل التغريدات، على موقعها، من كافة أنحاء العالم.

ووفقاً لما نشرته صحيفة “وول ستريت جورنال” اليوم الإثنين، أبلغت إدارة “تويتر” في سان فرانسيسكو، مسؤولي “داتا ماينر” بقطع الإمدادات التي تصل إلى وكالة المخابرات الأميركية، ووكالة الأمن القومي، وغيرها من أجهزة الرقابة الحكومية.

وقال مسؤولي تويتر، في تصريحات صحافية، الإثنين: ” نحن لم نُتح لداتا ماينر أو أي طرف ثالث، بيع البيانات إلى أي وكالة حكومية، أو للاستخبارات، لأغراض المراقبة. هذه هي سياسة تويتر منذ فترة طويلة، وليس تطوراً جديداً”.

وتملك تويتر حصة تقدر بـ 5% من خدمة “داتا ماينر”، التي لديها الحق في الوصول إلى ملايين من تغريدات المستخدمين في تويتر، وتقوم بتنبيه المشتركين، بما في ذلك وسائل الإعلام، وشركات الخدمات المالية، للأحداث الجارية، المؤثرة، مثل الهجمات الإرهابية الأخيرة في بروكسل، التي تم نقلها عبر الخدمة، قبل 10 دقائق من إذاعتها عبر وسائل الإعلام التقليدية.

وتأتي هذه الخطوة ضمن مجموعة من القرارات التي بدأت كبرى الشركات في وادي السيليكون، اتخاذها، ضد الحكومة، ووكالة الاستخبارات الأميركية، منذ الكشف عن فضيحة تجسس الأجهزة الأمنية الأميركية، على مستخدمي الإنترنت، ومراكز بيانات شركات التكنولوجيا الكبرى، وفي مقدمتها فيس بوك، وجوجل، وياهو، وتويتر، التي سربها العميل السابق لدى وكالة الاستخبارات، إدوارد سنودن.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط