منتدى الدماغ والأعصاب السعودي يبحث عن حلول مبتكرة لأمراض المجتمعات المُسنّة في #لوزان

منتدى الدماغ والأعصاب السعودي يبحث عن حلول مبتكرة لأمراض المجتمعات المُسنّة في #لوزان

تم ـ لوزان: يجتمع رواد مجال علوم الدماغ والأعصاب والتمويل، في الدورة الثالثة من “منتدى الدماغ والأعصاب”، التي تعقد في يومي 26 و27 أيار/مايو الجاري، في مدينة لوزان السويسرية.

وأبرزت رئيس المنتدى، الدكتورة سعاد الحسيني الجفالي، أنَّ الدورتين الأولى والثانية من المنتدى، اللتين عقدتا في كل من جدة ولوزان في سويسرا العامين الماضيين، حققتا نجاحاً باهراً.

وأشارت إلى أنَّ “الدكتور وليد احمد الجفالي حرص على تأسيس هذا المنتدى بعد حصوله على الدكتوراة في مجال (علم الأعصاب)، من جامعة إمبريال كوليدج لندن، إذ أصبحت لديه رؤية واضحة ترتكز على أنَّ الاستثمار في التكنولوجيا يعد فرصة واعدة لتعريف المجتمعات حول العالم بموضوع الدماغ، وكيف يمكن لهذه التكنولوجيا أن تكشف ما لم يتوصل إليه العلم بعد في هذا المجال”.

وتقسّم فعاليات “منتدى الدماغ والأعصاب” إلى يومين، بموضوعين مختلفين، يُخصّص اليوم الأول لريادة الأعمال والابتكار، فيما يركز اليوم الثاني على العلوم. كما يطرح رواد الأعمال والمستثمرون، في اليوم الأول، الذي يعقد تحت عنوان “ريادة الأعمال والابتكار”، خبراتهم في ترجمة العلوم من المجال النظري إلى التطبيق التجاري، بغية مناقشة أفكارهم المستقبلية.

وبدوره، يسلّط عالم الأبحاث الأول الذي يعمل في مجال تقاطعات الذكاء الاصطناعي وعلوم الأعصاب الحاسوبية والتعلم الآلي القابل للتوسع في “غوغل ريسرتش”، غريغ كورّادو، الضوء خلال محاضرته الرئيسة التي يلقيها بعنوان “دروس عملية في التعلم الآلي”، على جوانب من التعلم الآلي وعمل “غوغل” في مجال اللغة والكلام والترجمة والمعالجة البصرية والتصنيف والتوقع.

وتقدّم جائزة “الابتكار في منتدى الدماغ والأعصاب”، خلال اليوم الأول، والتي تتيح فرصاً للشركات الناشئة في مراحلها الأولى، للتواصل مع المستثمرين المهتمين بالحلول المستقبلية، إذ تم اختيار أكثر من 120 شركة بشكل مسبق، للتنافس للفوز فيما بينها، لاختيار ثماني شركات منها، بغية الوصول إلى النهائيات، وهناك لجنة تحكيم مكونة من رواد الفكر في مجال الابتكار، مثل تاج تادي من “مايند مايز”، وماركوس غوبيل من “نوفارتيس فينتشر فاند”.

وأكّد رئيس اللجنة المنظمة لـ”منتدى الدماغ والأعصاب” الدكتور جميل العماد، أنَّ ذلك يوفر فرصة رائعة، مبيّنًا أنّه “تتحرك التكنولوجيا بسرعة، وغالباً ما تكون حركتها بوتيرة لا يمكن لمجموعة كبيرة من المؤسسات اللحاق بها، لذلك، تهدف مسابقة الشركات الناشئة إلى تغيير ذلك الوضع بتوفير منصة على هذه الشركات الاستفادة القصوى منها”.

ويقدم “منتدى الدماغ والأعصاب”، خلال اليوم الثاني “يوم العلوم”، تحت عنوان “مبادرات الدماغ العالمية.. النجاح والتحديات والفرص”، نظرة عامة على المشاريع الرئيسة في العالم، وآخر ما توصلت إليه وأهدافها وما حققته من نجاحات.

وتطرح جلسة “مبادرات الدماغ العالمية: التطوّرات والتحديات والفرص”، لمحةً عامة عن أهم المشاريع العالمية في مجال دراسة الدماغ، إضافة إلى عرض آخر التحديثات في مجالها والأهداف والتقدّم.

ومن بين المشاريع المشاركة: مشروع “بلو برين” الأوروبي، الذي يهدف إلى بناء هيكلية ومحاكاةٍ رقمية مفصّلة بيولوجياً لدماغ حيوان قارض، على أمل التوصّل في نهاية المطاف إلى صورةٍ مماثلة للدماغ البشري. كما وتشارك مبادرة الدماغ الصينية “تشاينا برين”، التي تركز على الاضطرابات التطورية والعقلية والتنكسية العصبية بهدف التوصّل لعلاجات الأمراض، وعلى رأسها الزهايمر والتوحّد.

وستكون جلسة “الدماغ والصحة العقلية- تعزيز التوعية والحد من الصورة النمطية” مكرّسةً لمراجعة آخر التطورات في فهم آليات عمل الدماغ الكامنة وراء الاضطرابات العقلية. وستقدّم هذه الجلسة إيميلي هولمز (من جامعة كامبريدج)، وهيلين مايبيرغ (من المعهد المركزي للصحة العقلية في مانهايم).

يذكر أنّه تُعتبر الأمراض العصبية في المجتمعات المسنة مصدر تكلفةٍ متزايد للأنظمة الصحية في جميع أنحاء العالم، ولكن فهم هذه الأمراض سيؤدي إلى تشخيصٍ مبكرٍ وأفضل، فضلاً عن علاجاتٍ أكثر فعاليةً وكفاءة من حيث التكلفة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط