عضو بالشورى: دمج وزارتي “العمل والاجتماعية” يدعم الأسر المنتجة

عضو بالشورى: دمج وزارتي “العمل والاجتماعية” يدعم الأسر المنتجة

تم – متابعات : “التحول من الرعوية إلى التنمية” هو العنوان الأبرز الذي وضعه عضو بمجلس الشورى على الأمر الملكي الذي صدر أمس بدمج وزارتي “العمل” و”الشؤون الاجتماعية” في وزارة واحدة “وزارة العمل والتنمية الاجتماعية”.

وقال عضو الشورى الدكتور محمد القحطاني لمصادر صحافية: يتضح من قرار خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز بدمج الوزارتين أنه يهدف بالدرجة الأولى للتحول الفعلي لتطبيق التنمية للمواطنين الذين يعانون من بعض المشكلات الاجتماعية والاقتصادية بدلاً من الخدمات الرعوية السابقة التي كانت تقدم لهم من دون مستوى الطموح ولم تنتج منها فوائد واضحة.

وأضاف القحطاني: بعد هذا القرار أصبح لزاماً على وزارة العمل والتنمية الاجتماعية إيجاد برامج تدريب وتأهيل لأبناء الأسر المحتاجة، وكذلك برامج توظيف لإخراجهم من دائرة الفقر والعوز إلى دائرة العمل والإنتاج ووجود مصدر دخل مستمر.

وأكد أن الشورى طالب في جلسات عدة سابقة بتوفير الفرص الوظيفية لأبناء الأسر المحتاجة.

وطالب بتفعيل الاستراتيجية الوطنية لمعالجة الفقر وتحويل هذه الأسر إلى أسر منتجة بدلاً من الاعتماد على الصدقات والمساعدات.

كما دعا إلى توفير فرص عمل لذوي الإعاقة تتناسب مع إعاقاتهم، والحد من اعتمادهم على الدعم كما كان يحدث في وزارة الشؤون الاجتماعية.

وأشار إلى أن دمج الوزارتين فيه تعزيز للتنسيق بينهما، وبالتالي وجود عمل مشترك لتوظيف الفئات القادرة والتي توجد بياناتها في ملفات الشؤون الاجتماعية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط