دمار ودماء سورية جاذبة لصور الـ”سيلفي” وإيرانيون آخر المتباهين

دمار ودماء سورية جاذبة لصور الـ”سيلفي” وإيرانيون آخر المتباهين

تم – دمشق: نشرت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية “إرنا”، أخيرا، بعد واقعة انتشار صور لإعلاميي نظام الأسد وهم يرقصون فوق الجثث والدماء، ويلتقطون صور “سيلفي” حيث القتلى وراءهم، كما فعلت مذيعة التلفزيون السوري كنانة علوش، لتعرض هي الأخرى مجموعة صور لمواطنين يلتقطون صوراً تذكارية أمام بوستر كبير يصور حطام مدن في سورية.

وتوثق الصور التي عرضتها الوكالة على هامش معرض الكتاب الدولي في طهران، الاثنين، والتي انتشرت بشكل واسع عبر شبكات التواصل الاجتماعي، ارتداء إيرانيين من مختلف الأعمار والأجناس تجهيزات عسكرية كالخوذة وجعبة الذخيرة وبعضهم يمسك في يده قنبلة يدوية، ليلتقطوا الصور أمام “مآسي سورية وشوارعها المسواة بالأرض لاسيما في حلب”.

في المقابل، عبر ناشطون إيرانيون معارضون عبر مواقع التواصل الاجتماعي عن استيائهم الشديد مما وصفوه بـ “صور التباهي فوق حطام وآلام الشعب السوري الذي يقتل على مدى خمسة أعوام على يد نظامي دمشق وطهران وحليفتهما موسكو”، وعلق آخرون على الصور على صفحة “‎برای سوریه Sorry Syria‎ ‎#” وهي صفحة بالفارسية متعاطفة مع الثورة السورية، عبر موقع “فيسبوك” للتواصل الاجتماعي، معبرين عن أسفهم وغضبهم لالتقاط هذه الصور التي تظهر مدى تورط النظام الإيراني في الجرائم والقتل في سورية.

فيما تزامن انتشار هذه الصور مع خبر المقتلة الكبرى التي تعرضت لها قوات الحرس الثوري الإيراني في ريف حلب (شمال سورية)، حيث قتل وجرح العشرات من العسكريين الايرانيين بمعرك “خان طومان” التي سيطرت عليها فصائل معارضة متشددة، الجمعة الماضي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط