“الثياب العسكرية” موضة وطنية تقتحم المجتمع السعودي

“الثياب العسكرية” موضة وطنية تقتحم المجتمع السعودي

تم – الرياض:وصل الشباب السعودي إلى مستويات جديدة للتعبير عن وطنيتهم بطريقة مبتكرة، من خلال إقبالهم على ارتداء “الثياب العسكرية”، كموضة مغايرة تحمل الكثير من الدلالات والرسائل الوطنية، وذلك تعبيرًا عن تضامنهم وتلاحمهم مع النجاحات الأمنية والعسكرية التي حققها رجال الأمن البواسل ضد العمليات الإرهابية التي استهدفت الوطن.

صورة ملفتة جذبت الكثير من المتابعين في رئة السعوديين الإلكترونية “تويتر”، خلال ساعات قليلة، لعارض يرتدي ثوبًا عسكريًا، ما انعكس بشكل واسع على إعادة تغريدة وتفضيل الصورة من قبل المستخدمين في حساباتهم الشخصية.

الحالة الدلالية في الصورة المعروضة هي تأكيدها المباشر على دعم حملة #كلنا_أمن التي أطلقتها وزارة الداخلية في أواخر أبريل الماضي، والتي تركز على أن المواطن أو المقيم هو رجل الأمن الأول، والذي يعزز دور المواطن في الحفاظ على أمن المجتمع.

الملفت في الأمر هو إقبال الشباب الكبير على هذا النوع من “الثياب العسكرية”، والذي أصبح بين ليلة وضحاها منطقة جذب واسعة، بهدف إعطاء “اللبس الوطني”، جانبًا مختلفًا، ورسالة غير مباشرة لدعم الجهات الأمنية في حربها ضد الإرهاب وكل من تسول له نفسه المساس بأمن الوطن.

لؤي نسيم، أحد رواد صناعة الثياب الرجالية في المملكة منذ أكثر من 15 عامًا، كان له هو الآخر ملامح مختلفة في التعبير عن ظاهرة “الثياب العسكرية أو الأمنية”، وطريقة دعم الشباب وتلاحمهم مع “أمن الوطن”، يعتبر أحد الأدوات الرئيسية في إعادة تعريف الثوب، بمفهوم بسيط ومؤثر في الوقت نفسه، ما يعطي انطباعًا على معرفتهم بأدوارهم في حفظ الأمن، وتوعية المجتمع بذلك، وهو الأمر المهم في هذه الدائرة.

وفي أحد المولات التجارية بوسط جدة، كان مجموعة من الشباب يرتدون هذا النوع من الثياب، والتي كانت مفاجأة للكثير من مرتادي المول، الذين لم تتوقف عدسات هواتفهم النقالة عن تصويرهم وتنزيلها في حساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي، وبخاصة “تويتر” و”انستغرام”، بالإضافة إلى التقاط صور السيلفي معهم، وتوجيه عدد كبير من الأسئلة للشباب، عن طبيعة “الثياب العسكرية”، والأهداف التي حملتهم على ارتدائها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط