روسي يتوسط في صفقات النفط بين نظام الأسد و”داعش” الإرهابي

روسي يتوسط في صفقات النفط بين نظام الأسد و”داعش” الإرهابي

تم – موسكو

نقلت صحيفة وول ستريت غورنال، عن مسؤولين أمنيين أميركيين، قولهم إن رجل الأعمال الروسي من أصل سوري، جورج حسواني، يتوسط بين تنظيم “داعش” الإرهابي وحكومة الأسد في صفقات لشراء النفط.

وأوضحت الصحيفة أن السلطات المعنية في الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، فرضت حظرًا على أصول حسواني الموجودة بكل منهما.

أضاف الصحيفة أن الدور الذي يؤديه أشخاص مثل حسواني، هو أحد الأسباب التي مكّنت التنظيم من الإنفاق المالي على نشاطاته، رغم الضربات الجوية التي يقوم بها التحالف الدولي على مواقع التنظيم.

وأكدت أن أرباح “داعش” الإرهابي من النفط انخفضت إلى النصف العام الماضي، مستدركة بأن المبيعات استمرت لتكون بندا كبيرا في عائداته العامة، التي تُقدر بما يتراوح بين مليار وملياري دولار في العام.

أشارت الصحيفة إلى أن حسواني هو أحد أكبر رجال الأعمال في مجال الطاقة بسورية، وأنه يبرر وساطته المشبوهة بتجنيب بلاده من الانحدار إلى العصور المظلمة.

وأوضحت أنه توسط في صفقة للإفراج عن راهبات اعتقلتهن “جبهة النصرة” عام 2014، مقابل إطلاق مئات المعتقلين من أعضاء الجبهة لدى النظام.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط