الاحتلال الإسرائيلي يواصل اعتقال طالبات الجامعات بتهمة “التحريض”

الاحتلال الإسرائيلي يواصل اعتقال طالبات الجامعات بتهمة “التحريض”

تم –  القدس المحتلة

داهم جيش الاحتلال الإسرائيلي منزل الطالبة بجامعة بيرزيت آلاء عساف أخيرا، وقام باعتقالها دون إبداء أسباب، وذلك بالتزامن مع إصدار محكمة عسكرية إسرائيلية حكما الثلاثاء الماضي بالسجن لمدة شهر ونصف الشهر وغرامة مالية على الطالبة بجامعة القدس مجد عطوان، بتهمة التحريض.

وأوضحت عائلة آلاء أن جنود الاحتلال داهمت المنزل الواقع في بلدة بيرزيت قرب رام الله وسط الضفة الغربية، خلال ساعات الفجر الأولى، وقاموا بعمليات تفتيش واسعة فيه اتلفوا اثناءها بعض الأثاث، ثم اعتقلوا عساف من دون إبداء أسباب.

وأفادت مصادر صحافية بأنه بالتزامن مع هذه الأحداث أصدرت سلطات الاحتلال أيضا قراراً يقضي بمنع سكرتيرة اللجنة الثقافية في مجلس طلاب جامعة بيرزيت أسماء قدح من دخول الجامعة لمدة 5 أشهر، علماً أن قدح كانت أنهت قبل أسابيع فترة اعتقال دامت أشهراً بتهمة التحريض.

من جانبها أكدت المسؤولة الإعلامية في نادي الأسير الفلسطيني أماني سراحنة في تصريح صحافي، أن السلطات الإسرائيلية تعتقل 72 فتاة وامرأة فلسطينية، مضيفة أن السلطات وسعت تهمة التحريض أخيراً وبدأت بتطبيقها على الكثيرين أملا في وقف انتفاضة الشباب.

وأَضافت تهمة التحريض الجاري اعتقال المئات بسببها تنطبق على كتابات على وسائل التواصل الاجتماعي فيها تعبير عن الرأي إزاء الاحتلال وممارساته، ما تسبب في رفع عدد الأسرى الفلسطينيين بسجون الاحتلال إلى نحو سبعة آلاف أسير وأسيرة.

 وفي حين تقول السلطات الإسرائيلية إن الهدف من توسيع دائرة الاعتقالات هو وقف احتجاجات الشباب الفلسطيني، يؤكد المراقبون، خصوصاً المنظمات الحقوقية الأجنبية والإسرائيلية العاملة في البلاد مثل منظمة «بتسيلم» الاسرائيلية التي تدافع عن حقوق الانسان، أن ازدياد عمليات الاعتقال التعسفي يؤدي الى تزايد الاحتجاجات وتوسيع دائرة الهبة الشعبية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط