جثمان الإعلامي ماجد الشبل يواري الثرى بمقبرة “أم الحمام” في الرياض

جثمان الإعلامي ماجد الشبل يواري الثرى بمقبرة “أم الحمام” في الرياض

 

تم – الرياض

شيعت جماهير غفيرة جثمان الإعلامي القدير ماجد الشبل، بعد عصر اليوم الخميس، إلى مثواه الأخير في مقبرة “أم الحمام” بالرياض.

 

وكان الوسط الإعلامي أمس قد فجع بوفاة الشبل بعد صراع مع المرض.

 

وقال وزير الثقافة والإعلام الدكتور عادل الطريفي إن: “ماجد الشبل كان نموذجًا يحتذى في المهنية والوطنية، مقدمًا خالص العزاء لأسرته الكريمة ولزملائنا بالوسطين الثقافي والإعلامي”.

 

وكان ماجد الشبل قد أصيب في عام 1420 بجلطة أدخلته المستشفى، وصدر حينها قرار الملك فهد بن عبدالعزيز –رحمه الله- بعلاجه في مستشفى الملك فيصل التخصصي، وتعافى من جلطته، ثم عاد إلى العمل الإعلامي، إلا أن أعراض المرض وكبر السن أنهكاه كثيرًا، فترك العمل خلال عام 1421هـ.

 

يشار إلى أن الاسم الأصلي لماجد الشبل هو محمد الشبل، ويرجع ذلك إلى أن والده محمد الشبل سمّاه محمداً في الوثائق الرسمية، بينما سمته والدته ماجداً؛ فكان اسم الشهرة الذي عرف به.

 

وماجد الشبل مذيع بارز قدم برامج عديدة ومنوعة، منها: برنامج حروف، شاعر وقصيدة، برنامج الميزان، إضافة إلى نشرات الأخبار.

 

وكان الشبل قد تلقى تعليمه في مدينة دمشق، وعمل عندما كان طالباً في التلفزيون السوري آنذاك، ثم عاد إلى موطنه الأصلي واستقر في مدينة الرياض ليعمل في التلفزيون السعودي منذ بداياته.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط