مشروع قانون للفصل بين القرار الأميركي والدواعي الأمنية

مشروع قانون للفصل بين القرار الأميركي والدواعي الأمنية

تم – واشنطن : يرى النائب عن الحزب الجمهوري الأميركي ماك ثورنبيري، أن قرار البيت الأبيض خاضع لمجلس الأمن القومي الذي يلعب دورًا أكبر مما يجب في السياسة الخارجية.
وأوضح ثورنبيري، أنه تقدم بمشروع قانون لكبح جماح مجلس الأمن القومي في صناعة القرار الأميركي، مؤكدا أن القانون سيزيد الرقابة على أعمال المجلس عبر الحد من عدد العاملين فيه، ليكون 400 شخص أو السماح له بالتوسع على أن يخضع تعيين مستشار الأمن القومي الذي يرأسه إلى الموافقة المسبقة من مجلس الشيوخ.
وأضاف “جميع وزراء الدفاع السابقين للرئيس باراك أوباما اشتكوا من تدخل مجلس الأمن القومي في التفاصيل”، مستطردا “لقد سمعت شخصيا من جنود على الجبهة تلقيهم اتصالات تهديد من موظفين صغار في البيت الأبيض، والآن نسمع تقارير عن أفراد في مجلس الأمن القومي يقودون حملات تضليل تستهدف الكونغرس والإعلام”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط