المرشد الإيراني أصدر قرارا بضرورة التغيير الكلي لاتفاق الطائف

المرشد الإيراني أصدر قرارا بضرورة التغيير الكلي لاتفاق الطائف

تم – متابعات:أوضح الأمين العام للمجلس الإسلامي العربي في لبنان، محمد علي الحسيني، أن المرشد الإيراني، علي خامنئي، أصدر قرارا بضرورة التغيير الكلي لاتفاق الطائف، وإيجاد ميثاق لبناني جديد مفاده إعطاء دور سياسي أكبر لحزب الله وحلفائه، بهدف تحقيق هدفين أساسيين، أولهما إضعاف علاقة لبنان بالدول العربية، لاسيما المملكة العربية السعودية، بحيث يتم في نهاية الأمر إبعاد العرب عن لبنان. وثانيهما الخوف من المستقبل على حزب الله ووجوده، خاصة مع احتمال فقدان شريكه نظام بشار الأسد في سورية، مما يشكل خطرا وجوديا على الحزب، حيث يجري العمل من أجل تعويض ذلك من خلال تقوية وجوده داخل نظام الدولة اللبنانية.

وأكد الحسيني بحسب مصادر صحافية أن التخطيط الإيراني لإسقاط اتفاق الطائف يعتمد على إشاعة الفوضى والفساد في لبنان، فضلا على تعمد الفراغ السياسي، والتمديد للنواب والمديرين، وتعطيل المؤسسات، وتغييب الرقابة والمحاسبة، مما يجعل بالضرورة المطالبة بحل جذري، وهو إسقاط اتفاق الطائف والاتفاق على ميثاق وطني جديد، وهذا ما أعلنه صراحة وطالب به حسن نصرالله.

وقال “من أجل ذلك يجب أن ينظر إلى القضية بأنها أبعد وأوسع وأعمق من قضية لبنانية بحتة، بل إنها مخطط إيراني جديد يجري تنفيذه بكل هدوء وروية، تحت أنظار ومسمع الدول العربية. وهذا سيترك لبنان لقمة سائغة أمام الولي الفقيه”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط