كبير مراجع قم يشن هجوما شرسا ضد المملكة ويدعو لإيقاف حملات الحج

كبير مراجع قم يشن هجوما شرسا ضد المملكة ويدعو لإيقاف حملات الحج
تم – طهران : شن كبير مراجع الشيعة الإيرانيين في قم، ناصر مكارم شيرازي، هجوما شرسا ضد السعودية، مطالبا بخروج إدارة شؤون الحج من يد المملكة من خلال تشويه صورتها بين الدول الإسلامية.
 وقال شيرازي في خطبة أسبوعية له زاعما أمورا عارية عن الصحة لتشوية سمة المملكة، إن هدف عرقلة السعودية لترتيبات حج الإيرانيين هذا العام هو إذلالهم وإهانتهم عبر المعوقات التي وضعتها السعودية أمام الحجاج الإيرانيين لتثأر منهم بسبب الصراع الإيراني السعودي بالمنطقة.
 وأضاف السعودية تعتبر الحرمين ملكا خاصا لها وتريد أن تثأر من الإيرانيين في الحج بسبب فشلها في اليمن والعراق وسوريا، ولأن أداء الحج هذا العام يحمل ثارات سياسية فلن يرضى الله ولا عباده، وتابع لهذا يجب أن ننسى فكرة الحج لهذا العام لأننا نريد أن نؤديه كما نبتغي وليس كما يفرض علينا.
 وتابع وإن وافقت السعودية على ترتيبات الحج للإيرانيين هذا العام، فبكل تأكيد هناك أحداث غير جيدة بانتظارنا، لأن السعوديين رتبوا الأمور بالشكل الذي لا يمكن بسهولة إدارة شؤوننا في الحج، مطالبا باستعمال أوراق الضغط التي تمتلكها إيران ضد السعودية بخصوص إدارة الحج والدعوة إلى مشروع يهدف إلى وضع إدارة الحرمين بيد لجنة مشتركة، بعد الترويج لفكرة أن السعوديين لا يستطيعون إدارة وتنظيم شؤون الحج بصورة جيدة.
فيما اعتبر شيرازي التوسع الإيراني في سوريا والعراق ولبنان واليمن يمنح بلاده الحصانة في فرض إرادتها حتى في أمور الحج، قائلا في الوقت الذي فيه كلمة إيران هي القول الفصل بالمنطقة فلا يوجد أي مبرر لنحني رؤوسنا أمام أعدائنا .
من جهة أخرى شدد شيرازي على ربط مسألة الإرهاب في العالم بالسعودية، قائلا يجب أن نثبت للدول بأن تنظيم داعش والتكفيريين خرجوا من السعودية، لافتا إلى ضرورة جمع الوثائق التي تتحدث عن نشأة الفكر التكفيري بالسعودية وتقديمها للمراكز الدولية.
 يأتي هذا بالتزامن مع تحذيرات أطلقها مراقبون للشأن الإيراني من وجود إرادة قوية لدى العديد من التيارات الإيرانية لعرقلة تنظيم موسم الحج لهذا العام، لتظهر السعودية بأنها غير مؤهلة لإدارة شؤونه أمام الرأي العام الإسلامي، حتى تتمكن طهران من فرض إرادتها بخصوص هذا الملف على الرياض.
 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط