ملتقى “الشورى” لمواجهة أخطار الإرهاب: 22 منظمة إرهابية تستهدف أمن المملكة

ملتقى “الشورى” لمواجهة أخطار الإرهاب: 22 منظمة إرهابية تستهدف أمن المملكة
تم – الرياض  :كشف نائب مدير عام كلية الملك فهد الأمنية سابقا اللواء خالد الخليوي، أن نحو 22 منظمة إرهابية تستهدف السعودية من داخل دول عدة منها اليمن، العراق، سوريا، أفغانستان، لبنان، مالي، الصومال، ليبيا، أوزبكستان، إندونيسيا، مؤكدا أن السعودية أبطلت منذ حربها على القاعدة وصولا إلى حقبة تنظيم داعش نحو 431 عملية إرهابية.
وأضاف الخليوي خلال كلمته بالأمس في ملتقى استضافه مجلس الشورى السعودي عن التنظيمات الإرهابية، ودعي له برلمانيون من دول مجلس التعاون في سياق البحث عن إعداد مشروع رؤية برلمانية خليجية مشتركة لمواجهة أخطار وتحديات الإرهاب، بلغت كلفة الحرب على الإرهاب 165 مليار دولار (618 مليار ريال)، 90% منها أنفق على الدفاع، فيما صرفت الدولة نحو 61 مليار ريال كتعويضات وخسائر بشرية من الإرهاب، لكن هذه الحرب كان لها إيجابيات.
وتابع الحرب على الإرهاب عادت بالنفع على 4 ملفات هي، تطوير المؤسسات الأمنية وتعظيم قدراتها في مكافحة التنظيمات المتطرفة وزيادة الشركات الأمنية في السوق إلى 200 بعد أن كانت شركتين فقط، وزيادة الإنفاق الحكومي والحد من عمليات الفساد في الدول وبالأخص النامية منها.
ونوه إلى خطورة ما كشفته بعض التقارير المخابراتية عن وجود اتفاقية غير معلنة بين طهران وتنظيم داعش تلزم فيها الأولى الأخيرة بعدم الاقتراب من الأراضي الإيرانية مسافة 40 كلم، مؤكدا أن إيران تدعي محاربتها للإرهاب وهي تدعمه، وأن أغلب عوائل قادة الإرهاب وتحديدا تنظيم القاعدة يقيمون على الأراضي الإيرانية.
من جانبه أكد مدير عام إدارة الأمن الفكري بوزارة الداخلية الدكتور عبدالرحمن الهدلق خلال كلمته، على ضرورة الحزم في تنفيذ الاستراتيجية الفكرية لمحاربة الإرهاب، لافتا إلى وجود ضعف شديد وتراخي من قبل  30 جهة حكومية في تنفيذ بنود هذه الاستراتيجية.
فيما انتقد رئيس مجلس الشورى الدكتور عبدالله آل الشيخ، بشدة الطريقة التي اتبعتها بعض الدول في تطبيق أنظمة مكافحة الإرهاب والتي تعتمد على مبدأ الشك بالمدنيين بمجرد وصولهم إلى أراضي تلك الدول قائلا خلال كلمته الافتتاحية للملتقى، إن السعودية حاربت الإرهاب باتزان، ولم تشكك بالنوايا، ولم تضع الحواجز في الطرقات أمام العامة إلا في الأوقات الطارئة، مبينا بأن الرياض حافظت ولا تزال على ثقتها بالمواطنين والمقيمين على أراضيها، بعكس الكيفية التي تعاملت بها غيرها من الدول.
يذكر أن ملتقى الإرهاب والمنظمات الإرهابية “الخطر والمواجهة” انطلقت فاعلياته بالأمس بالرياض، تزامنا مع الذكرى الثالثة عشرة لبدء تنظيم القاعدة نشاطه الإرهابي في السعودية بهجمات 12 مايو الشهيرة في 2003.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط