“المعايير الغذائية البريطانية”: في نواة عجوة المشمش سم قاتل

“المعايير الغذائية البريطانية”: في نواة عجوة المشمش سم قاتل
تم – لندن : حذرت “وكالة المعايير الغذائية” البريطانية أخيرا، من أكل النواة الموجودة في عجوة المشمش، ووصفت محتوياتها بسم يقتل آكليها، سواء كانت طبيعية بعد إخراجها من حبة المشمش، أو مجففة ومحفوظة في معلبات.
وقال الوكالة، إن نواة عجوة المشمش غنية جدا بالسيانيد، وهو سم زعاف قاتل متى يتم تناوله، وكمية 190 غراما من هذه العجوة كافية لإنهاء حياة آكلها، فيما يتعرض المتناول لأقل من 65 أو 90 غراما مرة واحدة، لمضاعفات مثيرة للقلق الصحي، أشهرها “تنمّل” أو تخدر يشعر به في أطراف الأصابع.
وفندت الوكالة الدعايات المنتشرة على بعض المواقع الخاصة بترويج بدائل طبيعية لعلاج للسرطان، ومنها موقع شهير في بريطانيا باسم anticancerinfo.co.uk وعبرت شهرته الحدود إلى خارجها، لزعمه أن تناول نواة المشمش، يمنع انتشار السرطان ويوقفه عند حده، لأنها غنية بفيتامينB17 الشهير، قائلة إن B17  يتحول بعد تناول النواة إلى “سيانيد” الهيدروجين، الشديد السمية والموجود بكميات قليلة جدا في بذور بعض الفاكهة، كالدراق واللوز والتفاح والمانغو، لكنها لقلتها، ليست خطرة كما بنواة المشمش، المحدث “سيانيدها” الكثير الكمية، تغيرات سمية حادة، عوارضها ضعف عام وآلام بالرأس، مع صداع وهبوط في ضغط الدم واختلاجات عصبية قد تنتهي بالموت.
يذكر أن دكتور مصري موصوف بأنه “أستاذ العلاج بالأعشاب” في حسابه على “تويتر” وهو باسم @obamadays، حذر قبل أكثر من عامين من الشيء نفسه، وذكر أن من نواة عجوة المشمش، يستخرجون مادة تساعد بعلاج أنواع عدة من السرطان، لذلك تدخل بصناعة الأدوية المكافحة المرض الخبيث “لكن المادة نفسها تسبب السرطان، إذا استخدمت خطأ”، وأضاف الدكتور حسن يوسف ندا في شرحه، إن المادة المستخرجة من نواة المشمش هي مركب كيميائي من “الغليكوزيدات” تدخل في العلاج الكيميائي ضد التسرطن، ويسمونها “لايتريل” موجودة في القشرة الخارجية لنواة المشمش، وهي مكونة من “غلوكوزيد” ومن السيانيد السام، ويسمونها فيتامينB17 أيضا.
وأوضح ندا أن المستخرج “لايتريل” يخرج إفرازات “حمض الهيدروسينيك” المدمر في الجسم للخلايا المتسرطنة، من دون الإضرار بالعادية، لذلك يمكن تناول 7 حبات من نواة المشمش، المحتوية على مركب فيتامين B17 من دون أضرار للجسم السليم، محذرا من “تناول 25 نواة” لأن السيانيد يصبح بمقدار سام للغاية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط