دراسة ألمانية: الصيام يؤثر إيجابيا على مرضى الكبد الدهني

دراسة ألمانية: الصيام يؤثر إيجابيا على مرضى الكبد الدهني
تم – برلين:توصل فريق من علماء المركز الألماني لأبحاث السرطان ومركز هيلمهولتز للأبحاث الطبية في ميونيخ إلى أن للصيام تأثير إيجابي على جسم الإنسان، وخاصة على مرضى الكبد الدهني المنتشر في العالم، كما يساعد على تجاوز مشاكل السمنة لدى العديد من الناس.
ويقول الدكتور بالمركز الألماني لأبحاث السرطان آدم روز، بإمكاننا معالجة مشاكل السمنة والكبد الدهني، عندما نفهم كيف يؤثر الصيام على التحولات الكيميائية داخل الجسم، إذ ينتج الجسم أثناء الصيام بروتينا يؤثر على التحولات الكيميائية في الكبد، ويقلل من تكدس الدهون فيه، لافتا إلى أن علماء المركز قاموا لفهم تأثير الصيام على صحة الجسم بدراسة نشاط جينات خلايا الكبد أثناء الصيام ليكتشفوا بعدها أن جيناً معيناً يتحكم في احتواء الجسم للدهون الحمضية، وهو بروتين “جي أي دي دي” .
وأضاف أفادت الدراسة بأن هذا الجين يصنف في خانة البروتينات المساعدة على تطوير دورة الخلايا والمساهمة في إصلاح الخلل الحاصل في المجموعات الوراثية، لافتا إلى أنه تمت تجربته على جسم الإنسان وتبين أن مستوى سكر الدم المرتفع ونسبة الدهون في الكبد انخفضت بفضل هذا البروتين، أما فيما يخص فئران المخابر، فإن تشحم الكبد لديها تطور بشكل واضح لأن جسمها لا يحمل بروتين “جي أي دي دي “، إلا أن مستوى الدهون في الكبد عاد إلى مستواها الطبيعي، بعد أن تم إنتاج البروتين في جسمها.
وتابع أن التوتر الذي يحدثه الصيام في الجسم، ينتج هذا البروتين وبدوره يؤثر على التحولات الكيميائية داخل الجسم إيجابيا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط