ثبت إدانتها بتهم تضليل وإساءتها للحكومة وإخفائها بيانات مهمة

ثبت إدانتها بتهم تضليل وإساءتها للحكومة وإخفائها بيانات مهمة

تم – الرياض: أقرت المحكمة الجزائية المتخصصة، الأحد، بسجن متهمة عراقية الجنسية “في حكم ابتدائي” لستة أعوام؛ عقب ثبوت  إدانتها بالأمور التالية:

أولا: لتخزينها وإعدادها وإرسالها ما من شأنه المساس بالنظام العام عبر برنامجي التواصل الاجتماعي “واتس آب” و”التيلغرام” من خلال تأييدها تنظيم “داعش” الإرهابي في العراق، ومتابعة أخباره وتداول مقاطع فيديو خاصة بالتنظيم الإرهابي مع عدد من النساء المؤيدات لذلك التنظيم ولبعض الإرهابيين، وإساءتها لحكومة هذه البلاد بوصفها بوصف مسيء وتخزينها وإرسالها مقاطع صوتية لزوجها تحرض على القتال .

ثانيا: لسعيها إلى تضليل جهة التحقيق بإخفائها جهازي حاسب آلي محمولين عائدين لزوجها، بعد إلقاء الجهات الأمنية القبض عليه، وطلبها من والد زوجها مسح البيانات الموجودة فيهما.

ثالثا : لتسترها على متابعة زوجها أخبار تنظيم “داعش” الإرهابي وعلى ما عرضه عليها من عزمه على الخروج معها إلى العراق بطريقة غير نظامية، بعد تنسيقه مع أخيها في هذا الشأن.

وقررت المحكمة، تعزيرها على ما أدينت به بسجنها لستة أعوام، على أن تبدأ من تاريخ إيقافها استنادا إلى الأمر الملكي رقم أ/44 المنوه عنه، والمادة السادسة من نظام مكافحة جرائم المعلوماتية، ومصادرة الأجهزة الحاسوبية المضبوطة بحوزتها المحتوية على مواد محظورة وإغلاق حسابها في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” استنادا إلى المادة الـ13 من النظام ذاته.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط