الحقيل: “الإسكان” تسعى إلى تمكين الطلب ودعم العرض بالسوق العقاري

الحقيل: “الإسكان” تسعى إلى تمكين الطلب ودعم العرض بالسوق العقاري
تم – الرياض:أكد وزير الإسكان ماجد الحقيل، أن الوزارة تتبنى رؤية تسعى إلى تيسير السكن لفئات المجتمع المختلفة بالسعر المناسب، دون التخلي عن معايير الجودة، وذلك بالتعاون مع القطاع الخاص باعتباره شريكا استراتيجيا.
وقال الحقيل خلال كلمته في افتتاح المؤتمر السعودي الدولي الرابع للعقار “سايرك ٤”، إن رؤية الوزارة ورسالتها تقومان على محورين رئيسيين، هما تمكين الطلب ودعم العرض، ومنهما تنبثق العديد من المبادرات ذات العلاقة التي تدعم تحقيق هذا الهدف، ولضمان النجاح في تحقيق أهدافها دعمت الوزارة هذين المرتكزين بثلاثة أمور هي البحوث والدراسات والاتصال التوعوي، ودعم التخطيط والتنظيم والرقابة، واستدامة موارد الوزارة بالتمويل والاستثمار.
وأضاف أن الوزارة راعت في البرامج التي تطورها جميعها، معالجة التحديات وتنوع الحلول المقترحة وتكاملها، والتيسير على المواطنين، حيث تهدف جوانب تمكين الطلب على الإسكان إلى توفير أفضل سبل التمويل الميسر لمساعدة المواطن على تملك المسكن، ومن أبرز هذه البرامج برامج الادخار لمساعدة الراغبين في اقتناء مسكن على تكوين رأس مال ييسر لهم ذلك، إضافة إلى القروض المدعومة التي توفر شروط سداد مرنة وضمانات ميسرة للدفعة المقدمة، بالإضافة إلى برامج لتشجيع إنشاء سوق ثانوية للتمويل العقاري.
وتابع أما حلول العرض التي تتبناها الوزارة فتهدف إلى زيادة ضخ المنتجات السكنية بالسوق وزيادة المعروض منها وتقليل أسعارها وتسريع توفيرها، وتحفيز الاستثمار بمجال التطوير، ومن أبرز تلك الحلول فرض رسوم على الأراضي البيضاء بما يخفض من كلفة مكون الأرض في منتج السكن، ورفع معامل الكثافة الإسكانية في المخططات بما ينعكس إيجاباً على خفض كلفة الوحدة السكنية، وتخصيص نسبة للإسكان الميسر في تخطيط المجتمعات السكنية، وتنمية الأراضي وتطوير أواسط المدن، بالإضافة إلى تشجيع الشراكات مع القطاع الخاص لإنشاء إسكان ميسر على أراضي الوزارة أو أراضي القطاع الخاص، ودعم المطورين من خلال ضمان عملاء من مستحقي الدعم السكني، والاستفادة من الإسكان الشاغر وضخه للسوق.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط