الفتيات بالمملكة يكشفن سلوك الخطاب من حساباتهم بمواقع التواصل

الفتيات بالمملكة يكشفن سلوك الخطاب من حساباتهم بمواقع التواصل

 

تم – الرياض

تراجع دور إمام المسجد والعمدة والجيران، كأدوات لأهل المخطوبة لمعرفة سيرة وسلوك الخاطب، إذ دخلت الحسابات الشخصية في مواقع التواصل الاجتماعي كأسلوب جديد لمعرفة شخصية المتقدم للزواج وآرائه وتوجهاته، لضمان أهليته لبناء بيت زوجية مستقر.

 

قالت الفتاة الجامعية بالمدينة المنورة براءة العلمي، “رفضت شخصين تقدما لخطبتي بعد الرجوع لحساباتهما الشخصية في مواقع التواصل الاجتماعي، التي كشفت لي جزءا كبيرا من سلوكياتهما، ومستوى ثقافاتهما واهتماماتهما، مما دعاني لرفض الارتباط بهما”.

 

وكشفت العلمي سبب رفضها للاثنين قائلة “رفضت الأول بسبب سلوكه، فقد اكتشفت أنه يدخن السجائر بشراهة وهو ما اعتبرته سببا وجيها لرفضه، أما الثاني فكان سطحي التفكير، لم تعجبني صراحته الفجة وطريقة كشف حياته الخاصة لمتابعيه، فرفضت الارتباط به، لأن الخصوصية جانب مهم لن أحصل عليه بالارتباط بهذه النوعية من الشباب المنفتح في مواقع التواصل الاجتماعي”.

 

وذكرت منال أنها تعقبت شابا تقدم لخطبتها عن طريق حسابه في موقع “تويتر” حيث لاحظت أنه سريع الغضب وردوده العنيفة على أصدقائه، ومشاحناته العديدة في أبسط الأمور، مما جعلها تتخوف من أن يكون هذا الغضب جزءا من شخصيته، مما حدا بها إلى رفضه.

3 تعليقات

  1. محمود رشوان

    الطيبون للطيبات

  2. محمود رشوان

    الأرواح جنود مجنده ماتعارف منها ااتلف

  3. محمود رشوان

    اللهم استر اعراضنا واعراض المسلمين

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط