مراقبون: تجدد التصعيد بين تركيا وحزب العمال الكردستاني

مراقبون: تجدد التصعيد بين تركيا وحزب العمال الكردستاني

تم – متابعات

تجدد التصعيد بين تركيا وحزب العمال الكردستاني في الأشهر الأخيرة الماضية، إذ باتت أخبار المواجهات بين الجيش التركي ومقاتلي الحزب تحتل واجهة وسائل الإعلام، واللافت في التصعيد الجاري هو النقلة النوعية لـ “العمال الكردستاني” في حربه مع الأتراك بتنفيذه سلسلة عمليات نوعية وصلت إلى كبرى المدن التركية.

وبحسب مراقبين سياسيين، فقد أصبح جليا أنه لا ثقة بين حكومة أنقرة وحزب العمال الكردستاني، مشيرين إلى أن الحكومة ترى في الحزب تنظيما إرهابيا يهدف إلى تقسيم تركيا وإقامة دولة كردية في المنطقة، وأن حزب العمال الكردستاني من خلال تصعيده الجديد يدرك أن الاستقرار الذي رسخته الحكومة سيدفع به إلى خارج العملية السياسية وهو الأمر الذي دفعه للعودة مرة أخرى إلى العنف.

وقالوا بحسب مصادر صحافية إن الهجمات التي قام بها الحزب العمال الكردستاني أخيرا، خالفت توقعات البعض بأنها أعادت المسألة الكردية التركية إلى المربع رقم واحد ووضعت المسألة على أولوية اهتمامات الحكومة التركية لافتين إلى أن الأمر لا يمكن اعتباره لصالح حزب العمال الكردستاني ولا في صالح نظام بشار الأسد في سورية أو النظام الإيراني لو كانا يقفان وراء عمليات الحزب الإرهابية.

وحسب المراقبين، فإن عودة حزب العمال الكردستاني إلى العنف لا تعيد خلط الأوراق الداخلية في تركيا فحسب ولكنها تعيد خلط الأوراق الإقليمية كلها كما نسي الحزب وهو يخلط الأوراق أن تركيا من أبرز اللاعبين في المنطقة والأوراق التي لديها إقليميا متعددة ورئيسية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط