خمسيني يلفظ أنفاسه في ركعتي السنة قبيل الفجر بالجبيل

خمسيني يلفظ أنفاسه في ركعتي السنة قبيل الفجر بالجبيل

تم – الجبيل : فارق مواطن خمسيني الحياة صباح اليوم الاثنين بمدينة الجبيل الصناعية، أثناء أدائه لركعتي السنّة لصلاة الفجر بأحد مساجد حي الفيحاء بالجبيل.

وقال أحد جيران المتوفى إن المواطن حضر للمسجد بكامل صحته لأداء صلاة الفجر؛ حيث أدى السنة الراتبة وأثناء أدائه للسنة الراتبة شهق شهقة وردَّد الشهادتين بصوت مرتفع أكثر من مرة، ثم سقط مغشيًا عليه.

وأضاف “حاول بعض المصلين إنقاذه وتقديم الإسعافات الأولية له والتنفس الصناعي، إلا أن محاولاتهم لم تنجح؛ ما دفعهم للاتصال بالفرق الإسعافية التي حضرت للموقع وأكدت وفاته وتم نقله لثلاجة الموتى تمهيدًا للصلاة عليه”.

وكانت قصة المواطن الخمسيني وحسن خاتمته قد سيطرت على أحاديث المجالس في مدينة الجبيل الصناعية؛ حيث ذكر أحد أصدقاء المتوفى موقفاً له قبل وفاته؛ حيث كان ينوي بناء مسجد لوجه الله تعالى مبتغيًا بذلك الأجر من الله عنه وعن والديه، وكان يخاطب صديقه ويقول “لعلنا نسارع في البدء ببناء المسجد قبل أن يقبض الله أرواحنا، فالأعمار بيد الله ولا يعلم المرء متى يأتيه الموت”، وكأنه كان يشعر بدنوّ أجله.

يذكر أن مدينة الجبيل الصناعية قد شهدت حالةً مشابهة قبل عامين، حين توفي أحد العمالة وهو ساجد أثناء أدائه لركعتي السنة لصلاة الظهر بمسجد معهد الجبيل التقني.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط