محلل سياسي: نحن أمام مجزرة جديدة تخوضها إيران وروسيا لحماية الأسد

محلل سياسي: نحن أمام مجزرة جديدة تخوضها إيران وروسيا لحماية الأسد

تم – متابعات : عدّ المحلل السياسي والاستراتيجي العميد أحمد رحال، أن الغارات المتواصلة على حلب من قبل الطيران الروسي وقوات بشار الأسد، “تؤكد أننا أمام مجزرة جديدة ومؤامرة تخوضها إيران وروسيا في الدفاع عن نظام الأسد وقتل الشعب السوري”.

وأشار العميد رحال إلى أن ما يحدث في ريف حلب الشمالي والجنوبي هو استمرار لعمليات التدمير الممنهج، تحت غطاء من الطيران الروسي والسوري، مؤكدًا أن تلك الغارات تعمل على قتل كل مقومات الحياة، لافتًا إلى أنه يتم حتى قصف مراكز الدفاع المدني والمستشفيات ودور الإغاثة، وسط صمت من المجتمع الدولي إزاء تلك المذابح، ودون اعتراف حقيقي بالهدنة المزمع تنفيذها، مبينًا أنه يتم خرق كل القوانين الدولية والأعراف وقرارات مجلس الأمن الصادرة بهذا الشأن.

وأوضح أنه يتم تنفيذ مخطط وضعه الرئيس الروسي بوتين بالاشتراك مع نظام الأسد، بإبعاد وإجلاء كل السكان عن حلب، منوهًا بأنه يتم استخدام قنابل عنقودية والصواريخ الفراغية، وقطع كل خطوط الإمداد أو المساعدات الإنسانية وقوافل الإغاثة من تركيا.

وشدد العميد رحال على استخدام لفظ “تطهير عرقي” تقوم به قوات الأسد من أجل إرغام الشعب السوري على قبول نظام الأسد، والعودة إلى طاولة المفاوضات والقبول بشروط دولية مجحفة.

واتهم رحال المنظمات الدولية بالتقاعس في إيصال المساعدات إلى داريا بريف دمشق، وسط خرق مستمر من نظام الأسد في إيقاف تلك الشحنات والمساعدات .

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط