الكويت تحذو حذو المملكة مع النفط بموازنة تعتمد 60% بدلا من 93%

الكويت تحذو حذو المملكة مع النفط بموازنة تعتمد 60% بدلا من 93%

تم –  اقتصاد: كشف مسؤول كويتي، عن سعي بلاده إلى تخفيض اعتماد موازنتها على النفط إلى 60 % فقط، مع حلول العام 2020، بدلا من نحو 93 % حاليا.

وأوضح أمين المجلس الأعلى للتخطيط والتنمية خالد عبدالصاحب مهدي، في تصريح صحافي: أن موازنة الدولة تعتمد في إيراداتها على 93 % من دخل البترول. هذا الأمر يجب أن يتوقف، فيما تضررت الكويت التي تعتمد على إيرادات النفط كمصدر شبه وحيد لتمويل موازنتها من انهيار الأسعار من 110 دولارات للبرميل قبل عامين إلى نحو 40 دولارا للبرميل حاليا.

من ناحية ثانية، أبرزت مصادر في قطاع النفط والغاز، أن شركة “أرامكو” السعودية أرست عقدا بمليار دولار على “لارسن آند توبرو الهندية” و”إيماس ايه.ام.سي” اللتين يقع مقرهما سنغافورة لتوسعة حقل الحصبة البحري للغاز عالي الكبريت، فيما يتضمن العمل في مشروع التوسعة بناء منصات وخطوط أنابيب، إذ يغذي الحقل محطة الفاضلي للغاز، وهي مجمع يتكلف ستة مليارات دولار سيشمل وحدة لمعالجة الغاز وفصل الكبريت.

في حين امتنعت “أرامكو” عن التعليق، ولم تستجب “لارسن آند توبرو” لطلبات بالبريد الإلكتروني للتعليق، بينما لم يتسن الحصول على تعليق فوري من “إيماس”.

يذكر أن هذا ثاني عقد كبير تفوز به الشركتان خلال الأشهر الماضية، وكانت “إيماس”، وهي وحدة تابعة لـ”إزرا هولدنغز”، تحالفت العام الماضي مع شركة هندية للفوز بعقد طويل الأجل من “أرامكو” للعمل في منشآت بحرية.

وعلى صعيد الأسعار، سجل النفط ارتفاعات جديدة، أمس، وسط تباطؤ التنقيب عن النفط في الولايات المتحدة الذي زاد من توقعات تضاؤل التخمة العالمية تدريجيا، فيما وصل سعر برنت بحر الشمال إلى 48.90 دولار للبرميل، بينما سجل نفط غرب تكساس الوسيط 47.19 دولار للبرميل وهي أعلى مستويات منذ مطلع تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.

وبلغ سعر نفط غرب تكساس الوسيط تسليم يونيو القادم 47.05 دولار للبرميل، بارتفاع 84 سنتا مقارنة مع إغلاق الجمعة الماضية. وصعد سعر نفط برنت تسليم يوليو القادم 93 سنتا ليصل إلى 48.76 دولار.

في حين أشارت شركة “بيكر هيوز” الأميركية لخدمات حقوق النفط إلى أن عدد المنصات الأميركية للتنقيب عن النفط انخفض إلى أدنى مستوى لها منذ تشرين الثاني/أكتوبر 2009؛ ما رفع أسعار النفط.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط